وكالة أخبار الشمال



الاثنين، 28 فبراير، 2011

الحكومة الكتلانية تؤكد على أهمية الحكم الذاتي لإيجاد حل لمشكل الصحراء

اعتبر التصريح الأخير لرئيس الحكومة الكتلانية المستقلة أرتور ماس حول الصحراء المغربية انعكاسا لمتانة العلاقات المتميزة التي تربط الطرفين في مجالات عديدة من أبرزها العلاقات الاقتصادية والاجتماعية في الوقت التي تزداد وتيرة تلك العلاقات .
استنادا إلى بلاغ صادر عن الحكومة الكتلانية المستقلة لاجينراليتات فقد أكد ّأن الحكم الذاتي الذي نادى به المغرب في الصحراء يعتبر النموذج الأمثل للحكومة المستقلة التي يمكن تطبيقه . معبرا عن أسفه للجمود الذي أصاب المباحثات التي تجري بين المغرب والبوليساريو.
وكان المكلف بالعلاقات الخارجية في الائتلاف القومي لوسط اليمين بكتالونيا ، كارليس يورينس ، قد دعا في دجمبر من السنة الماضية بمدينة العيون الى الإسراع بايجاد حل لمشكل الصحراء ، واصفا المبادرة المغربية للحكم الذاتي ب" الهامة والجادة. كما اعتبرها مقترحا مهما على مستوى التنمية السوسيواقتصادية للمنطقة والتمثيل السياسي للسكان.
هذا وتسعى الحكومة الكتلانية إلى تحسين العلاقات الثنائية مع المغرب والدفع بها إلى الأمام على الرغم من كون كتالونيا تعد من بين أهم المناطق الإسبانية التي ترتبط بعلاقات جيدة وقوية مع المغرب. كما أن المنطقة تتوفر على أكبر جالية مغربية تصل إلى 230 ألف نسمة مما جعلها تحتل رتب الصدارة في الجاليات الأجنبية المقيمة هناك .

الجمعة، 18 فبراير، 2011

اللقاء الذي جمع بين المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين والمدير الجهوي للمكتب الوطني للكهرباء بطنجة





عقد بتاريخ 23-29/2010 لقاء جمع بين المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، والمدير الجهوي للمكتب الوطني للكهرباء بطنجة، إثيرت خلاله جملة من القضايا المتعلقة بتدبير القطاع على صعيد ولاية طنجة، وقد تم التباحث حول مجموعة من النقط، منها مشكل الفوترة، وقراءة العدادات، وصيانة الشبكة، والأخطار المتعلقة بتساقط الأعمدة، وبعد الإدارة عن المواطنين، و ضعف التغطية، وبعد نقط الاستخلاص عن السكان..وفي هذا الإطار تم التذكير بتعهدات والتزامات المدير السابق حول كثير من القضايا التي تستند إلى مجموعة من الشكايات التي توصلت بها الرابطة في العديد من المناطق، والتي عملت من خلالها على رصد الكثير من الاختلالات التي يشكو منها القطاع. وقد تم خلال هذا اللقاء عرض مجمل المشاكل القائمة، والاطلاع على موقف الإدارة منها، وكانت النتيجة هي تسجيل مجموعة من الخلاصات والالتزامات:



1- الأعمدة المتساقطة على صعيد كل الجماعات التابعة للولاية: أخبر سيادته بعقده اجتماعات مع رؤساء الجماعات من أجل إجراء إحصاء في الموضوع، توج بأنجاز صفقة خاصة بالإصلاحات من أجل معالجة المشكل داخل أجل 10 أيام على صعيد جماعات إقليم الفحص أنجرة. وقد سجل وجود إكراهات متعددة ، منها صعوبة الولوج إلى الدواوير بسبب غياب المساك، وانجراف التربة ، وقوة هبوب الرياح وتأثير ذلك على الأعمدة .



2- ضعف قوة المحولات الذي يتسبب في الانقطاع المستمر للتيار وضعف الإنارة: - تقديم الوعد بإجراء خبرة على المحولات والتأكد من مدى قابليتها للإصلاح، وأكد أنه إذا ثبت عكس ذلك فسيتم توفير محولات جديدة ابتداء من سنة 2011 – صدور الأمر بانطلاق الأشغال لإنجاز خط الجهد المتوسط من مركز صدينة إلى مركز خميس أنجرة ابتداء من تاريخ 7 يناير 2011



3- عدم قراءة العدادات : الالتزام بقراءة العدادات بكيفية منتظمة - تصحيح الأخطاء الواردة في الفوترة – إشراك الزبناء في قراءة العداد والوقوف على حقيقة المؤشرات ومقارنتها بالفواتير – توفير قارئ إضافي بوكالة القصر الصغير .



4- القراءة الشهرية للعدادات: طالبت الرابطة بتطبيق القراءة الشهريةخلال مدة 30 يوما كما هو معمول به من طرف شركة آمانديس، فكان جواب السيد المدير هو أن هذا الإجراء غير ممكن، لأنه يحتاج إلى إدخال بعض التعديلات على النظام المعلوماتي المعمول به وطنيا من طرف المكتب الوطني للكهرباء، وهو النظام الذي ينبني على اعتماد قاعدة التقدير خلال شهر، وإلحاقة بحاصل القراءة بعد شهرين مع طرح الفارق بين الرقمين ، وقد تم التأكيد على: - قراءة العداد بانتظام داخل مدة لا تتجاوز 61 يوما ، والعمل على مقاربة الاستهلاك الحقيقي خلال وضع الفاتورة التقديرية – الاتفاق على خوض تجربة القراءة المشركة للعدادات بين الإدارة ومكتب الرباطة في وكالة القصر الصغير، وذلك خلال فترة محددة من أجل الوقوف على نقط القوة والضف في القراءة المعتمدة بهدف اتخاذ التدابير اللازمة لتصحيح الوضعية – أن تتولى الرابطة عملية توعية السكان بأهمية تتبع استهلاكهم ومراقبة العدادات.



5- الدور والدواوير الغير المغطاة بالإنارة ضمن مشروع كهربة العالم القروي في عدد من الجماعات: - الإعلان عن قرب حل مشكل ديوانة البرج التي انطلقت بها الأشغال – أن تقوم مكاتب الجماعات بإعداد قوائم الدور والواوير الغير المشمولة بالتغطية، و إنجاز دراسة في الموضوع، وبرمجة الملفات الجاهزة، ثم مكاتبة المكتب الوطني من أجل التدخل -الإخبار بقرب موعد معالجة المشكل في جماعة قصر المجاز بعد توصل الجماعة بالدراسة والتقويم من أجل أن تقوم ببرمجة المشروع والإعلان عن الصفقة، (وأكد أنه في حالة عدم توفر الجماعة على إمكانيات لتحمل مشروع التوسعة ، يحضر دور المكتب الوطني الذي يمكنه التكفل بالمهمة ضمن برنامجه المحدود) – ذكر أنه تم على صعيد جماعت إقليم الفحص أنجرة تحديد اللوائح الخاصة بالتوسعة وإعداد التصميم النهائي للكهربة الذي لا زال قيد الدراسة ،( وقد عقد في هذا الصدد اجتماء مع الرؤساء من أجل التصريح بالنقط التي تم إغفالها)- الإخبار بانطلاق أشغال كهربة منطقة دوار حسناوة بجماعة الساحل الشمالي .

- الإخبار بإنجاز دراسة عن ثلاثة دواوير في جماعة دار الشاوي وتسليمها إلى الجماعة من أجل برمجتها، مع الإشارة إلى أنه في حالة تعذر ذلك ، يمكن للمكتب الوطني تحمل المشروع.



6- احتراق الآليات الكهربائية الخاصة: تم الاتفاق على دعوة الزبناء المتضررين إلى تقديم تصريح إلى الوكالة التي تقوم بإجراء معاينة بواسطة لجنة تقنية ، وإعداد تقرير في الموضوع وإحالته على مؤسسة التأمين ، و في الوقت نفسه يقوم الزبناء بإصلاح الأجهزة المعطلة عند تقني مختص ، وتقديم فاتورة الإصلاح إلى الإدارة(الوكالة ) للتوصل بالتعويض خلال مدة شهر .



7- عدم توزيع الفواتير على الزبناء في بيوتهم: - أكد عتماد إلإدارة على مستخدمين يتقاضون أجرهم من أجل القيام بالواجب ، وأصر أنه في حالة ثبوت تقصيرأحدهم فإنه سيتم الاستغناء عنه كما حصل في منطقة أحد الغربية ، وتعويضه بشخص آخر يقوم بواجبه.



8- ضعف الإنارة بكل الجماعات القروية : التي ذكر منها جماعة أحد الغربية بسبب اعتماد الشبكة على خط واحد يؤدي قطعه في حالة وقوع عطب إلى قطع التيار عن كل المناطق المغطاة بالشبكة، وهو ما يخلق مشاكل للسكان . فأكد السيد المدير أن منطقة أحد الغربية تتم تغذيتها بالكهرباء انطلاقا من محطتي املوسة وركراكة ، كما أن المنطقة ستستقبل قريبا إنجاز أشغال تقوية الشبكة من أجل تحسين الخدمات وتخفيف الضغط عن محطة املوسة ، والرفع من جودة الإنارة في نهاية2011 . وبالنسبة للجماعات الأخرى المتضررة من هذ المشكل، طلب السيد المدير تحديد المواقع التي تعاني من ضعف التيار.



9- بعد نقط الاستخلاص عن السكان: كان التعليل هو تركيز الإدارة على التجمعات السكانية – عزم الإدارة الإعلان عن عروض بهدف خلق نقط جديدة - طلب تقديم مقترحات بشأن كيفية توزيع نقط الأداء في الجماعات القروية .



10- البطاقات الممغنطة: أكد أن المشروع كان يندرج ضمن تصور عام تم تأجيله إلى وقت لاحق، وكان يشمل توفير 34 ألف بطاقة على صعيد الجهة، وأوضح الأمر يتعلق بمراعاة الأولويات، وغياب الاعتماد المالي .

11- البرنامج المعلوماتي (سيريوز): وهو نظام موحد قائم يعمل به المكتب الوطني على صعيد الجهة ، بحيث أن آلية الاشتغال تسمح بالقراءة والفوترة والاستخلاص في آن واحد ، ولكنه لا يتم الاستخلاص في المنازل بالنسبة للموظفين المتنقلين لأسباب أمنية.

12- المداومة: تمت المطالبة بالعمل على خلق مصلحة للمداومة من أجل تحقيق التواصل مع الزبناء، وتوفير رقم قار للاتصال وتسجيله في الفواتير ، وتعيين مكان محدد يسمح للمواطنين بزيارته في حالة الطوارئ ، واكتفى السيد المدير بتقديم وعد بتلبية هذا المطلب والإدلاء برقمين للاتصال يتوفران لدى الإدارة ، أحدهما في مركز القنيطرة، وهو 0537361176 والثاني في طنجة وهو 0539942157 (من 8 صباحا على 12 ليلا).

13- تداعيات مشروع الطاقة الريحية على السكان : ومنها الأضرار التي ألحقت بالسكان ، (إغلاق المسالك، وإتلاف منابع المياه، تنحية بناية مدريسة ، والتضييق على حركة السكان، والتأثير على أنشطة الرعي وسط أراضي الجموع، ..) فكان الاتفاق على طرح الموضوع على المصلحة المركزية من أجل التفكير في خلق مشاريع تنموية بشركة مع الجمعيات بالمنطقة بهدف مساعدة السكان ، وإدماجهم في هذا المشروع الهام .



المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

معاناة ساكنة العالم القروي مع المكتب الوطني للكهرباء بولاية طنجة




جماعة املوسة :

- تساقط الأعمدة والأسلاك في كل الدواوير بنسبة عالية، مثل مدشر الحمومي.

- الانقطاعات المتكررة للتيار، بسبب ضعف المحول، واحتراق الآليات الكهربائية للسكان جراء الانقطاعت المفاجئة ، ضعف الإنارة بالمنازل وخصوصا في مدشر الرمان .

- غلاء الفواتير وخصوصا بمدشر الرمان، حيث تتراوح المقادير بين 1000 و 400 درهم جراء عدم قراءة العدادات ، واعتماد التقدير.

- عدم استفادة مجموعة من الدواوير من برنامج كهربة العالم القروي، مثل مداشر ( وازلا، ديوانة البرج، عين عنصر..)

- بعد الإدارة عن السكان بمسافة تتراوح بين 30 و40 كيلومرا .

أحد الغربية :

- عدم توزيع الفواتير على المشتركين في منازلهم وخصوصا في الدواوير، كما أن الاستخلاص يتم في المركز البعيد عن الساكنة .

- تزايد ظاهرة إتلاف الآليات الكهربائية للسكان بسبب الانقطاعات المفاجئة للتيار.

- تراجع مستوى خدمات المكتب الوطني مع تزايد الكثافة السكانية .

- تساقط عشرات الأعمدة في عدد من المناطق، وعدم استفادة 61 مسكنا من برنامج الكهربة القروية في العديد من الدواوير، هذا وقد قامت الجماعة بتزويد المكتب الوطني بلائحة مفصلة في الموضوع بناء على ما تقرر في الاجتماع المنعقد بمقر العمالة بتاريخ 19/8/2010.

- عدم توفرالمكتب الوطني إلا على خط كهربائي واحد يربط بين العديد من المناطق، مما يفرض قطع التيار عن مجموع المناطق المغطاة في حالة وقوع عطب في نقطة ما، وهو عكس ما كان عليه الأمر في عهد (لاريد) حيث كانت المنطقة مغطاة بخطين للتيار العالي ، مما يسمح بالقطع الجزئي للتيار دون إلحاق الضرر بالسكان في المناطق المجاورة، وهو ما لا زال قائما في الشبكة المتصلة بالمكز الأمريكي (سابقا).

جماعة الجوامعة:

- ضعف الإنارة التي تتعرض للانقطاعات المستمرة، واحتراق الآليات .

- بعد الإدارة عن السكان الذين يضطرون للذهاب إلى مكتب أخميس انجرة على بعد أزيد من 40 كيلوميرا ذهابا وإيابا ..

- تساقط الأعمدة والأسلاك الكهربائية، مما يشكل خطرا على السكان (المثال، مدشر الجوامعة ، والضاية ..)

- عدم استفادة عدد من الدور من برنامج الكهربة القروية .

جماعة قصر المجاز:

- تساقط الأعمدة الكهربائية في العديد من المناطق (بوعباد، الحجيرة، عين العجائز، واد غلالة، ظهر الخروب الدوقشير ..)

- تعطل الإنارة بشكل مستمر واحتراق الآليات المنزلية ، وفساد الممتلكات في المنازل والمحلات التجارية ..

- عدم قراءة العدادات لعدة شهور، واعتماد التقديرات الوهمية.

- عدم توسيع الشبكة، مما جعل العديد من الدور لم تستفد من الكهربة القروية.

- ارتفاع مستوى الفواتيرالتي لا تتناسب مع المستوى المعيشي للساكنة في العالم القروي .

- امتناع المكتب الوطني عن حضور دورات المجلس ثلاث مرات على التوالي، بالرغم من الملتمس الذي رفع للعامل في هذا الشأن.

جماعة الساحل الشمالي:

- انعدام مكتب الأداء بالمركز، وعدم حضور ممثل المكتب الوطني لزيارة السكان .

- غياب مكتب رسمي في مدينة أصيلة والمراكز القروية ، كما أن المحل المخصص للاستخلاص في أصيلة غير مؤهل (سوء التعامل مع الزبناء).

- تساقط الأعمدة والأحبال الكهربائية وسط الطرقات بالدواوير، وعدم تدخل الإدارة لحل المشكل رغم شكاوي السكان.

عدم قراءة العدادات، وغياب التوزيع المنتظم للفواتير .

- الأعطاب المستمرة للتيار والانقطاع بدون إشعار، مما يتسبب في إحراق الأجهزة الخاصة للسكان.

- عدم توصل بعض الدواوير بالكهرباء رغم أداء الجماعة لمستحقاتها بالنسبة لمنطقة (حسناوة، وظهر السيد.)

- عدم استفادة بعض الدور من الكهربة في بعض الدواوير المغطاة بالشبكة في تسعة من الدواوير.

- عدم وفاء المكتب الوطني بوعوده المقدمة إلى الجماعة أكثر من مرة.

جماعة دارالشاوي:

- إن عملية الكهربة لم تشمل ثلاثة دواوير( القلعة، ودار الصف، بني حكيم ) الغير المغطاة بالاتفاقية الموقعة مع المكتب الوطني.

- وجود أزيد من 50 كانونا لم يستفد أصحابها من عملية الكهربة ضمن مجموع الدواوير المغطاة بالاتفاقية .

- تساقط الأعمدة في 11 دوارا ، مما يشكل خطرا على الساكنة، وقد وعد المكتب الوطني في آخر دورة للمجلس بقرب إنجاز الأشغال الخاصة بالصفة التي أسندت إلى إحدى القاولات.

- صعوبات الاستخلاص ، حيث يفرض على الساكنة الذهاب إلى جبل احبيب، ولا زال المكتب الوطني يتعلل بعدم وجود شبكة الأنتيرنيت (د-س-ل) .

جماعة اخميس أنجرة :

- الانقطاع المستمر للإنارة دون إشعار، مما يتسبب في إحراق الآليات الكهربائية للسكان.

- عدم قراءة العدادات والاعتماد على التقديرات المرهقة لطاقة المواطنين.

-تساقط العمدة الكهربائية في معظم الدواوير.

معرض للوثائق التاريخية التي تؤرخ للأقاليم الصحراوية

شهدت المدرسة الوطنية للفنون الجميلة بتطوان مؤخرا تنظيم معرض للوثائق التاريخية التي تؤرخ للأقاليم الصحراوية منذ بداية الأطماع الإسبانية وانتهاء بتنظيم المسيرة الخضراء والحكم الصادر من طرف محكمة العدل بلهاي الذي أثبت العلاقة الوطيدة بين المغرب وسكان الصحراء .
نظم هذا المعرض المؤرخ محمد ابن عزوز حكيم ويبين عدة صور ووثائق ورسائل تثبت أحقية المغرب على جزء من ترابه وكذا أطماع إسبانيا واعتداءها على حوزة المغرب. ومن أبرزها التصريح الذي وجهته الحكومة الإسبانية و 26 من دجمبر 18884 إلى الدول الأوربية بأنها جعلت تحت حمايتها وليس سيادتها شاطئ الأقاليم الصحراوية المغربية الممتد من رأس بوجدور شمالا إلى الرأس البيض جنوبا . ويضعنا هذا المعرض أمام أقدم خريطة وضعها الإسبان لشبه جزيرة الداخلة ، ثم خريطة لشاطئ الأقاليم الصحراوية المغربية الممتدة من رأس بوجدور إلى الرأس الأبيض والذي وضعته اسبانيا تحت حمايتها في 26 من دجمبر 1884 . ومن الوثائق الأخرى التي يطلعنا عليها هذا المعرض صكي الاحتجاج والاسترعاء من حكومة المخزن إلى السفير الإسباني بطنجة في 13 من ماي 1886. ثم إلى السلك الديبلوماسي المعتمد في طنجة في 18 من ماي 1886 على التدخل الأجنبي بشاطئ الأقاليم الصحراوية.
ومن الوثائق الأخرى التي يزخر بها هذا المعرض نص الخطاب التاريخي الذي ألقاه جلالة المغفور له محمد الخامس بمحاميد الغزلان في 25 من فبراير 1958 الذي يطالب بعودة الأقاليم الصحراوية إلى حظيرة الوطن.ومن الوثائق الهامو أيضا وثيقة تربط علاقة أبناء الشيح ماء العينين مع زعيم الحركة الوطنية بالشمال من خلال رسالة بعث بها الإمام إلى عبد الخالق الطريس. ورسالة أخرى من الطريس إلى الشيح مربيه ربه ابن الشيح ماء العينين.
ويبرز هذا المعرض جانبا من الصور التاريخية المهمة التي تؤرخ للقطات من جلسات محكمة العدل الدولية بلاهاي التي أصدرت حكمها لصالح المغرب يوم 16 أكتوبر 1975 .

هل تصدق مواطن في تطوان مطالب بأداء 157 مليون سنتيم كقيمة لاستهلاك الماء لشهر واحد

عدد جديد من جريدة فسحة

ولا كلمة

التجمع الوطني للأحرار يطرد يوسف بنجلون، المستشار البرلماني السابق في الفريق

نقلت أوساط إعلامية أن صلاح الدين مزوار، رئيس التجمع الوطني للأحرار، عزل يوسف بنجلون، المستشار البرلماني السابق في فريق التجمع ، ورئيس مقاطعة طنجة المدينة، من صفوف حزب التجمع الوطني للأحرار نهائيا. وذلك بعد الاجتماع الذي عقدته اللجنة التأديبية .وخلص الاجتماع أن بنجلون ارتكب مجموعة من المخالفات المستوجبة للطرد، تتجلى في مخالفة قوانين الحزب والإخلال بمبادئه والإضرار بمصالح الحزب، مع خرق الالتزامات التي أبرمها.
وسبق الاجتماع إيفاد لجنة حزبية إلى طنجة للنظر في الخلافات بين بعض المتنافسين حول المواقع التنظيمية في الجهة نفسها، للاستماع إلى مجموعة من الآراء والتدخلات حول الوضعية التنظيمية للحزب في طنجة.والوقوف أسباب الخلاف العميق القائم بين محمد بوهريز، المنسق الجهوي للحزب، ويوسف بنجلون، المستشار البرلماني.
مقابل ذاك عاد بريق محمد بوهريز رئيس الجهة السابق الذي كان له الفضل في استقطاب بنجلون ثم ما لبث أن شبت بينهما حرب طاحنة وصلت إلى تبادل الشتم والسب.

عدت جهات تنفي مشاركتها في الدعوة أو الإعداد إلى مسيرة يوم 20 فبراير

قال سعد الدين العثماني , رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية , أن الحزب "إلى حدود الساعة غير معني" بالدعوة لمسيرة 20 فبراير "التي لا نتوفر على معلومات بشأن هوية الجهات الداعية إليها , والتي تقف وراءها".

وأكد العثماني , في تصريح لجريدة (الصباح) اليوم الخميس , عدم مشاركة حزبه في المسيرة التي راج أنها ستنظم يوم الأحد المقبل , مبرزا أن قيادة الحزب لم تعقد أي اجتماع لتدارس هذا الأمر .

وقال " إننا ننظم باستمرار مختلف أنواع وأشكال الاحتجاجات سواء لوحدنا أو بتنسيق مع هيآت سياسية معروفة , لكن في ما يخص مسيرة الأحد المقبل الأمر يختلف" .

واستطرد الأمين العام السابق لحزب العدالة واتنمية أن هذا " لا يعني أن الحزب يمانع في تنظيم مسيرات ضد الفساد والارتباك في التسيير وغيرها من المطالب التي نؤكد عليها في مختلف المناسبات" .

***************
نفت جمعية "جسور منتدى النساء المغربيات" مشاركتها في الإعداد لمسيرة يوم 20 فبراير .

وقالت نائبة المنسقة الوطنية للجمعية حنان فادي , إن المنتدى فوجئ بإقحام إسمه ضمن لائحة المؤيدين لمسيرة 20 فبراير على الموقع الإلكتروني (يا بلادي) .

وأكدت حرصها على "إخبار الرأي العام, بأن جمعيتنا لم تنخرط قط في تنظيم هذه المسيرة, لأنها لا تدعمها ".

وأضافت أن المكتب الوطني لجمعية جسور منتدى النساء المغربيات دعا المناضلات إلى عدم المشاركة في هذه المسيرة .

**************
نفت جمعية هيئات المحامين بالمغرب مشاركتها في الدعوة إلى تنظيم مسيرة يوم 20 فبراير الجاري , على عكس ما نشرته إحدى الجرائد الوطنية في وقت سابق.

وأكدت الجمعية , في بلاغ لها , أنها لم تشارك في الاجتماع التشاوري ليوم الاثنين 14 فبراير الجاري , ولم توقع على أي بلاغ في الموضوع .

وأضاف المصدر ذاته أن الأجهزة المقررة في الجمعية لم تتخذ أي قرار بالمشاركة في المسيرة المذكورة.

****************
أعلنت جمعية الدفاع عن المغاربة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر, التي يوجد مقرها بالناظور, عدم مشاركتها في المسيرة المرتقب تنظيمها في 20 فبراير الجاري, معربة عن شكوكها في نوايا وأهداف المنظمين.

وأوضح بلاغ للجمعية, توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الخميس, أنه بالنظر إلى ضرورة الحفاظ على الاستقرار والتقدم الذي تشهده البلاد وكذا وحدة الشعب المغربي, فإن الجمعية تدعو أعضاءها وفروعها, عبر المملكة, إلى مقاطعة هذه المسيرة.

ووعيا منها بالمؤامرات التي يدبرها أعداء المملكة, فإن الجمعية تدعو جميع المغاربة إلى التصدي لكل من يحاول المس باستقرار البلاد, وبالمنجزات التي تم تحقيقها تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

و,م ع

طنجة: الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يقدم خدماته للفاعلين الاقتصاديين المحليين

قدم الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي, أول أمس الجمعة بمدينة طنجة, خدماته للمقاولات والمنخرطين والفاعلين الاقتصاديين المحليين على مستوى جهة طنجة-تطوان.

ويهدف هذا اللقاء, المنظم بمبادرة من غرفة التجارة والصناعة والخدمات لولاية طنجة بتعاون مع عدد من الجمعيات المهنية, إلى تعريف المقاولات المستقرة بالمنطقة بحزمة جديدة من الخدمات الإلكترونية عبر بوابة "ضمانكم", وحث الوحدات الإنتاجية على التصريح بالعاملين.

وأبرز المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي السيد سعيد احميدوش, في كلمة بالمناسبة, أن هذا اللقاء سيمكن من الاطلاع على حاجات المقاولات واقتراحاتها من أجل تطوير خدمات جديدة في المستقبل والرفع من جودة أداء الصندوق الوطني.

وبعد أن أشار إلى أن أزيد من مليون أجير غير مصرح بهم لا يستفيدون من خدمات الصندوق, أكد السيد حميدوش أن هناك هامشا كبيرا من العمل يتعين القيام به بتعاون بين المقاولات والصندوق لتقليص هذا المعدل على الصعيد الوطني.

واعتبر أن التصريح يطمئن المستثمرين والعاملين على حد سواء, مما يساهم في الرفع من إنتاجية اليد العاملة, وبالتالي المقاولات, ويقلل من عمليات مراقبة وتفتيش الشركات.

ومن بين الإجراءات المعلنة لتسوية وضعية مجموعة من المقاولات, أبرز مسؤولون بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أن هذا الأخير قرر الإعفاء الكلي للمقاولات من أداء العلاوات المترتبة عن تأخر أداء مستحقات الانخراط قبل سنة 1996, والإعفاء الجزئي عن متأخرات الفترة بين سنتي 1997 و 2002.

وأشاروا إلى أن العمل بهذا الإجراء الاستثنائي لتحصيل المتأخرات سينتهي مع متم السنة الجارية, داعين المقاولات إلى اغتنام هذه الفرصة من أجل تسوية وضعيتهم القانونية تجاه الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

كما تم تقديم عمل مديرية المراقبة والتفتيش, والتي تهدف بالأساس, إلى تسوية وضعية المأجورين وفق بنود مدونة الشغل, ومحاربة الشغل غير النظامي الذي يضرب في الصميم المنافسة الشريفة بين المقاولات, والمساهمة بشكل فعال في توسيع التغطية الصحية.

وأفادت المعطيات المقدمة خلال اللقاء بأن إيفاد لجان المراقبة والتفتيش على صعيد جهة طنجة تطوان تقلص بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة, لينتقل من 2812 بعثة سنة 2006 إلى 169 بعثة فقط سنة 2010, أي ما يعادل نموا قدره 59 في المائة من كتلة الأجور المصرح بها لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

و.م.ع.

الخميس، 17 فبراير، 2011

ولا كلمة



الحكومة لٌسبانية توجه صفعة للوبي الإسباني من الأحزاب الإسبانية المعادي للمغرب




نزلت تصريحات وزيرة الخارجية الإسبانية ترينيداد خيمنيس كقطعة ثلج بارد على صدور المناوشين من بعض الأحزاب الإسبانية الذين بادروا بشن حملة تشويش منسقة لإبعاد المياه الإقليمية الجنوبية للمغرب عن اتفاق بين الاتحاد الأوروبي إذا ما مدد العمل به لمدة سنة إضافية بشكل مؤقت.

دافعت خيمينيث عن تمديد اتفاقية الصيد مع المغرب، التي تنتهي صلاحيتها في 27 من فبراير الجاري، بشكلها الحالي والإبقاء على مياه الأقاليم الصحراوية ضمن الاتفاقية المنصوص عليها سابقا ،

كان ذلك خلال تدخلها أمام النواب باللجنة المشتركة للاتحاد الأوروبي. ترينيداد دعت إلى تفادي فراغ يحرم السفن الإسبانية 150 من الصيد ، وحصول أضرار بالغة للاقتصاد الإسباني المتضرر أصلا لصعوبة التوصل إلى اتفاق جديد.

إسبانيا نزلت بقوتها للضغط على الاتحاد الأوربي لتجديد الاتفاقية لمدة سنة واحدة، باعتبارها رهانا أساسيا لتجاوز الكثير من متاعبها الاقتصادية الداخلية. وقد طالبت في وقت سابق بتمديدها ، بعد ارتفاع أصوات داخل الاتحاد الأوربي تطالب باستثناء مياه الصحراء من الاتفاقية. وكانت وزيرة الزراعة والصيد البحري والوسط القروي روسا أغيلار، قد ابلغت المفوضة الأوروبية، تأييد تجديد الاتفاقية دون تعديل.

هذا ولم تمل الجزائر والبوليساريو من تحريك اللوبي السياسي والإعلامي الإسباني للمطالبة بإلغاء الاتفاقية.وواصلا ضغطهما على الرغم من الانتكاسات التي تطال دعواتهما في كل مرة وحين .

موقع جهة طنجة تطوان ضمن دعم المقاولات المغربية




تستفيد جهة طنجة-تطوان من 3 ٪ من مجموع المقاولات المستفيدة من الدعم الذي توفره الوكالة الوطنية لدعم المقاولات الصغرى والمتوسطة ، وهو رقم ضعيف إذا ما قورن بالدار البيضاء التي وصل عدد المستفيدين فيها إلى 64 ٪، كما تستفيد الجهة من برنامج إسباني سيتواصل إلى متم سنة 2011 يروم دعم إحداث المقاولات بين المغرب وإقليم الأندلس الإسباني.

يتركز دعم المقاولات المحلية بطنجة على قطاع النسيج ، وتستفيد المدينة من 6 في المائة من برنامج رواج وهو ما يمثل 2622 تاجرا و يهدف في مجمله إلى عصرنة تجارة القرب.
أما برنامج دعم المقاولة المتعلق بمواكبة المستثمرين ورجال الأعمال في طنجة، فيتجه إلى مساعدة الشباب من أجل إحداث المقاولات. إلى ذلك تمت متابعة 200 مقاولة، من أصل 500 في السسنتين الماضييتن ويرتكز الرهان مستقبلا على إنجاح 200 مقاولة.
وفي إطار دعم المقاولة في الجهة احتضنت مدينة طنجة في شهر دجمبر الماضي لقاء قدم فيه ممثلون عن غرفة التجارة بإشبيلية، الخطوط العريضة لهذا المشروع، الممول بتعاون من مجلس حكومة الأندلس. بهدف وضع شبكة قارة للتعاون بين غرف التجارة بإقليم الأندلس ونظيرتها بجهات طنجة – تطوان وتازة الحسيمة تاونات والشرق،
وذلك من أجل الرفع من فعالية أنظمة الاستشارة والدعم في مجال إحداث المقاولات بين ضفتي مضيق جبل طارق .و تقوية المقاولات الموجودة سلفا، والتكوين عبر الأنترنيت لحاملي المشاريع وإنجاز دراسات لفرص الاستثمار والتعاون بين الفاعلين الاقتصاديين من الجانبين.

الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

مجزرة بيئية بقرية الزواقين

محمد حمضي
غليان كبير يسود سكان دوار أولاد عبد الله بقرية الزواقين،جماعة سيدي رضوان،دائرة وزان،بعد أن بلغ إلى علمهم إقدام بعض الأشخاص على إعدام أشجار تاريخية وناذرة بالمنطقة كلها،توجد بمقبرة الدوار.
فحسب ما صرح لنا به وفد من سكان القرية حضر إلى مدينة وزان لتقديم شكايات وقعها سكان الدوار المذكور(42 توقيعا) إلى الجهات المختصة ( وكيل الملك،العمالة،المياه والغابات،الأوقاف والشؤون الإسلامية،قائد سيدي رضوان) فإن ثلاثة أشخاص معروفين استغلوا مناسبة ترميم المسجد المجاور للمقبرة التي تعلو بها هذه الأشجار ذات الظلال الوارفة، وذاكرة للقرية التي بصمت بحضورها الثقافي ربوع المنطقة ،فشرعوا بالاعتداء عليها بقطعها بمنشار دو محرك،وأحضر أحدهم بعد ذلك سيارة مسجلة تحت رقم 78-أ-78 حيث سينقل ما تم اجتثاثه.
السكان وبعد أن فطنوا بأن ما يحدث لهذه الأشجار من إبادة عمل شنيع، ولم ترخص به أية جهة، سارعوا إلى وقف هذه الجريمة وأحاطوا الجهات المختصة بالموضوع في شكاية من بين ماجاء فيها"إنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تحطيم واجتثاث الأشجار بهذا الدوار رغم معارضة الساكنة المحلية،لذا نطلب من سيادتكم ملاحقة ومعاقبة هؤلاء المعتدين وتوقيفهم...."

مراسل «دوزيم» في بلجيكا يخرج فيلما وثائقيا عن الصحراء المغربية

كانت الساعة قد تجاوزت منتصف الليل، أول أمس الثلاثاء، حينما تجمَّع مئات من أعضاء الوفد المغربي المشارك في الدورة الـ11 للمنتدى الاجتماعي العالمي الملتئم في دكار أمام شاشة كبيرة لمشاهدة الشريط الوثائقي «المسيرة الخضراء: عودة الفروع إلى الجذور»، الذي حرّك مشاعر الوطنية الصادقة في نفوس كل الحاضرين.
واستطاع الشريط (52 دقيقة)، وهو من إخراج الشاب حسن البوحاروتي، مراسل القناة الثانية (دوزيم) في بلجيكا، والذي عُرِض على هامش هذا المنتدى الذي تتواصل أشغاله إلى غاية الـ11 فبراير الجاري، أن يقدم تفاصيل مهمة ودقيقة عن مسيرة أبهر المغاربة بها العالم سنة 1975، رغم الإمكانات المتواضعة آنذاك.
وعبر العديد ممن شاهدوا الشريط، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن اعتزازهم بمغربيتهم واستعداداهم الدائم للدفاع عن حوزة الوطن في كل المحافل والملتقيات الدولية، مبرزين أن مشاركتهم المكثفة والقوية في أشغال هذا الحدث الدولي ما هي إلا دليل واضح على عزمهم الأكيد على التعريف بعدالة القضية الوطنية ،وأكدوا أن عملا توثيقيا من هذا القبيل بإمكانه أن يطلع جيل اليوم، ممن لم تُكتَب لهم المشاركة في المسيرة الخضراء.

بلاغ للجمعية الوطنية لحملة الشهادات فرع المضيق

جمعية أصدقاء السينما تنظم اللقاء الإقليمي الأول للأفلام

تنظم جمعية أصدقاء السينما اللقاء الإقليمي الأول لأفلام تلاميذ المؤسسات التعليمية لتطوان بتعاون مع نيابة وزارة التربية الوطنية بتطوان، في الفترة الممتدة ما بين 29 و30ماي بالمعهد الوطني لفنون الجميلة . هذا وسطرت الجمعية برنامجا قيما يجمع بين عروض الأفلام ومناقشتها وإقامة ورشة تكوينية في مجال قراء الأفلام . ويسعى هذا اللقاء إلى الانفتاح على تجارب التلاميذ في مجال الإبداع السينمائي التلاميذي . وترغب الجمعية بتنسيق مع نبيابة وزارة التربية الوطنية إلى تطوير هذا الملتقى في السنوات القادمة ليصبح تقليدا سنويا .

الاثنين، 14 فبراير، 2011

تصريحات فنان إسباني حول مغربية سبتة ومليلية تثير ردود فعل قوية لدى إدارة الاحتلال بالمدينتين المحتلتين .






أثار تصريح الفنان الإسباني كيكو فينينو حول مغربيتي سبتة ومليلية المحتلتين لإحدى الصحف المحلية بسبتة جدلا واسعا لدى وسائل الإعلام الإسبانية والدوائر السياسية في المدينة المحتلة حيث بادرت الحكومة المحلية بالمدينة التي يترأسها الحزب اليميني الشعبي إلى منعه من دخول المدينية وإلغاء حفلة موسيقية كان متوقعا أن تنظم يوم السبت الماضي ,
وكان فينينو قد أكد أن مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين توجدان في الأراضي المغربية ونقلت الصحفية قوله ان الإسبان يتصورن بأن انجترة ستعيد صخرة جبل طارق ، كما ينبغي أن تعيد إسبانيا المدينتين السليبتين إلى المغرب ، كيكو فينينو أشار أن المبالغ المالية التي تصرفها إسبانيا للحفاظ على هذه المناطق الترابية مقابل تكهنات سياسية تفتقر إلى أية وقائع جيواستراتيجية و اقتصادية و إنسانية .
الفنان الإسباني كسر حاجز الصمت لدى الإسبان واعلن صراحة أن المدنيتين السليبتين محتلتين من طرف الإسبان مشيرا إلى الفرق الحاصل ما بين سبتة الأكثر حداثة ، واخرى المتواضعة المتاخمة للحدود الوهمية التي تفصل بينها وبين باقي التراب المغربي
وفي موقعه على الإنترنيت عبر الفنان عن اسفه في منعه الدخول إلى سبتة من أجل لقاء جمهوره وعشاقه مشيرا إلى أنه كان يرغب في نقل موسيقاه إلى المدينة الذي عرفها منذ مدة . ثم عاد ليبدي أسفه مظهرا رغبته في "مصالحة" مع سبتة ومليلية بعد أن اثيرت حوله عاصفة من الانتقادات.

و كيكو فينينو الذي يشتهر بفن الفلامينكو والبوب ،هو لقب للفنان الإسباني خوصي ماريا لوبيز سان فيلو المزداد في ابريل 1959 في فيكيارس من أب عسكري ـ درس الأدب والفلسفة وسافر إلى أوربا والولايات المتحدة الأمريكية لحضور حفلات موسيقية لكبار الفنانين كبوب ديلان وساباس، وهناك تاثر بالفلامينكو من طرف الأخوين " امادور" حيث اسس معهما فرقة " فينينو" وقد أصدر كيكو عدة البومات من أبرزها : والشعب الجميل ، سأكون ميكانيكيا لك ، والوحش الصغير، والرجل غير المرئي
وقد تبنى يملاد فرقة ماريتيريس في 1992 وأسس في 2006 محموعة ج 6 .

مقاطعة طنجة المدينة تشجع على البناء العشوائي في حي كاليفورنيا

بناء على الرسالة الجوابية التي توصل بها السيد عبد القادر بنجي الساكن بحي كاليفورنيا من رئيس مقاطعة طنجة المدينة ، في سياق رده على الشكايات التي سبق توجيهها من طرف المشتكي إلى الدوائر المسؤولة على الصعيد المحلي والمركزي في شأن منح المقاطعة لرخصة فرن أقيم بكيفية عشوائية داخل المساحة المخصصة للمرتفقات التابعة لإحدى الفيلات بحي كاليفورنيا المخصص لسكن الفيلات ، يشهد رئيس المقاطعة أنه تم تشكيل لجنة تقنية مختلطة للمرة الثانية على التوالي ، عاينت المحل موضوع الشكوى بتاريخ 24 ماي 2010 فتبين لها وجود نفس الملاحظات التي تضمنتها قرارات وتوصيات اللجنة السابقة التي قامت بمعاينة نفس المحل بتاريخ 13 ماي 2010 والتي سجلت :- أن المحل متواجد في مرفق الحديقة وهو مجهز بآلات امتصاص الروائح والبخار الموجه إلى المدخنة، ... ومن أجل تبرير قرار منح الترخيص المطعون فيه بسبب ما يلحق المشتكي من أضرار، استندت اللجنة إلى وجود نزاع حاد وشخصي بين المشتكي وجاره، والذي لا يمكن حله إلا باللجوء إلى القضاء، بدلا من الاعتراف بخطأ منح الرخصة المشروطة بعدم إلحاق الضرر بالجوار، كما تتضمن قيدا بإمكان سحبها في حالة ثبوت الضرر الفعلي، وقد بررت البناء العشوائي الذي تم السكوت عنه سابقا بكون هذا الحي قد شهد تغييرات في البناء منذ القدم لم يستثن منها المشتكي والمشتكى به .
وهو نفس الوضع الذي سجلته الوكالة الحضرية في رسالة جوابية إلى المشتكي بتاريخ 9 دجنبر 2010 بناء على الزيارة التي قامت بها إلى عين المكان، حيث تبين لها أن المشتكى به قد أقدم على البناء في ارتفاق حديقة الفيلا قصد استغلاله كمخبزة لبيع وتحضير الحلويات ، كما قام بفتح نافذة تطل على حديقة المشتكي.
والغير المفهوم في هذا الملف الذي وصل صداه إلى كل الدوائر المسؤولة في أوج الضجة المقامة حول محاربة البناء العشوائي، لم تستطع الجهات المسؤولة إيجاد حل لهذا المشكل من أجل رفع الضرر عن السيد عبد القادر بالنجي الذي يشكو ليلا ونهارا من الأبخرة والروائح الخانقة المتسربة من الفرن إلى مسكنه ، ومما لا ينسجم مع القانون كذلك هو تعمد الجهات المسؤولة عن سبق إصرار تجاهل البناء العشوائي المشار إليه قبل منح الترخيص باستعمال الفرن الذي تم الاعتراض عليه قبل تسليمه ، كما أن المعني بالأمر سجل بالتواريخ والصور والمعاينات القضائية إقامة أشغال البناء العشوائي التي كانت تتم في أوقات مختلفة ودعوته المتكررة للجهات المسؤولة من أجل التدخل في الوقت المناسب دون أن يجد الآذان الصاغية بسبب التواطؤ المشترك في هذا الملف .
ويشير المشتكي في رسائل سابقة أن إنجاز الأشغال استمر أزيد من شهر بالرغم من التقدم بالشكوى إلى قائد المنطقة الذي لم يقم بواجبه، وبعثه برسالتين إلى رئيس مقاطعة المدينة، الأولى بتاريخ 6 ماي 20099 والثانية بتاريخ 26 ماي 2009 بهدف حثه على التدخل من أجل فتح تحقيق في الوضوع والحد من الخروقات المرافقة للأشغال التي كانت تتم ليلا.
فهل يحتاج الأمر إلى دليل أقوى من أجل إبطال مفعول هذه الرخصة واستصدار قرار هدم البناء العشوائي من أجل إنهاء المشكل القائم ؟

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

لقاء تواصلي بإعدادية القصر الصغير بطنجة، وانطلاقة مشروع النقل المدرسي

شهدت الثانوية الإعدادية بالقصر الصغير بطنجة يوم 15 يناير 2011 تنظيم يوم تواصلي حل المشاكل التي تعترض السير الدراسي بالمؤسسة، حضره النائب الإقليمي بنيابة عمالة الفحص أنجرة، ورئيس المجلس الإقليمي، ورئيس جماعة قصرالمجاز، ورؤساء الجمعيات بالمنطقة ووممثلوا وكالة طنجة المتوسط ، وبالمناسبة تم إعطاء الانطلاقة لمشروع النقل المدرسي في إطار الاتفاقية المبرمة بين مؤسسة طنجة المتوسط ، وأكاديمية جهة طنجة تطوان في مستهل الشهر الجاري.
وتنص الاتفاقية على نقل قرابة 400 تلميذ وتلميذة من مختلف الأعمار داخل المسافات الفاصلة بين المؤسسة ومختلف مداشير جماعتي قصر المجاز، والقصر الصغير في مختلف أوقات الدراسة ، وتم التركيز على النقط البعيدة داخل تراب الجماعتين، بل تم الوصول إلى منطقة وادي المرسى التابعة لجماعة ثلاثاء تاغرامت. ويقدرالاعتماد المرصود للاتفاقية ب800 ألف درهم مناصفة بين مجلس جهة طنجة تطوان، وأكاديمية وزارة التربية الوطنية، وقد أسندت مهام التسير إلى كل من جمعية الآباء بالمؤسسة، وجمعية النقل المدرسي، في حين تكفلت الأطراف الأخرى بالمراقبة والمتابعة . وفي صدد تفعيل الاتفاقية، عقد اتفاق مع ثلاث شركات للنقل ممثلة في (لوكان، وبولعيشن طراس، والبقالي) لتحمل نقل 480 تلميذا طبقا لوثيقة الالتزام الذي ينص على أن تكون السيارات مجهزة وفق الشروط والمواصفات التي تمليها المدونة الجديدة للسير:
- احترام السائقين لكرامة التلاميذ- إيصال التلاميذ في الأوقات المحددة في استعمالات الزمن الدراسي، وإرجاعهم إلى أماكنهم الأصلية- توفير كرسي لكل تلميذ ، على أن لا تتجاوز الحمولة عدد 24 تلميذا (حسب وثيقة التأمين) - توفر السائق على رخصة السياقة من النوع الكبير – أن يكون السائق ذا أخلاق حسنة وخاليا من السوابق العدلية، وغير مشبوه فيه – حمل السائقين لبطاقة تحمل شعارات الشركاء- منع استعمال السيارة خارج الاختصاص ....
هذا وقد تحمل بعض االشركاء قسطا من كلفة التأمين بنسبة 50/ .أما عن مدة الاتفاقية فهي تقتصر على الموسم الدراسي 2010/2011 ، وهي قابلة للتجديد ،كما يساهم التلاميذ بأداء مبلغ رمزي بالنسبة لكل تلميذ حدد في 50 درهما عن كل شهر، ويعفى المعوزون واليتامى من الأداء.
في هذا اللقاء نوقشت مجموعة من النقط ، منها قضية المنح الدراسية وما تطرحه من مشاكل فيما يخص تهييئ الملفات ، أو تحويلها بسبب رفض بعض المديرين قبول تحويل منح التلاميذ إلى مؤسسات أخرى، علما أن النيابة لا تتوفر إلآ على داخليتين ب(املوسة وخميس أنجرة )، ولا يتوفر في باقي المراكز القروية إلا دور الطالبة أو الطالب بطاقة استيعابية محدودة.
- ضعف الطاقة الاستيعابية للمؤسسة المعدة أصلا لاستقبال، 300 من التلاميذ ، والتي تضاعف عدد تلامذتها إلى 800 من التلاميذ ، مع احتضانها لنواة الثانوي التأهيلي.
- طرح أيضا المشكل الأمني بسبب تعرض التلاميذ للمضايقات والمناوشات داخل المؤسسة وخارجها جراء افتقارها إلى الحراسة التي تتكفل بها شركة الخواص بعد أصبح العمال يرفضون التعاقد ، ثم أيضا بسبب افتقار المؤسسة إلى الأطر الإدارية الكافية حيث أن المدير ملزم بالقيام بكل الأدوار علما أن أ المنطقة تشهد إقبالا مكثفا على التمدرس .

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

فلا يسعنا إلا التنويه بالخطوة الإيجابية التي أقدم عليها رئيس الجماعة الحضرية لكزناية بإصداره قرار سحب رخصة البناء رقم 10- 2010 والأمر بإيقاف ال

فلا يسعنا إلا التنويه بالخطوة الإيجابية التي أقدم عليها رئيس الجماعة الحضرية لكزناية بإصداره قرار سحب رخصة البناء رقم 10- 2010 والأمر بإيقاف الأشغال داخل تجزئة الصفاء بجماعة اكزناية بتاريخ 2-8-2010 وذلك بناء على الرسالة الواردة على الجماعة من لدن السيد والي الجهة تحت عدد 4893 بتاريخ 13 أبريل 2010 تأمر بسحب رخصتي بناء 21/2009 ورقم 24/2009 وذلك بناء على محضر اللجنة المختصة التي قامت بزيارة الورشين بتاريخ 07/5/2010 والتي أوصت بإيقاف البناء الذي هو في طور الإنجاز موضوع الرخصة الأولى، مع تجميد الرخصة الثانية عند الشروع في البناء.
وتثبيتا لهذا القرار توصل السيد رئيس جمعية الصفاء برسالة جوابية 2050 مؤرخة في 27 شتنبر 2010 صادرة عن السيد والي الجهة على إثر توصله برسالة استفسارية في الموضوع من لدن السيد وزير الداخلية، يؤكد من خلالها على قانونية ملف تجزئة الصفاء المرخص من طرف الجماعة القروية بوخالف سابقا تحت عدد 93/01 بتاريخ 10/8/93 من أجل بناء مشروع سكني في ملكية الجمعية لإنجاز 42 فيلا بني منها 27 فيلا. كما يذكر بقرار سحب الرخصتين ووقف البناء ، وتشير الرسالة إلى أنه في إطار مراجعة تصميم تهيئة جماعة أكزناية، قد تم استدراك هذا الخطأ ، حيث قامت اللجنة المكلفة بتتبع إنجاز التصميم ، بتصحيح هذه الوضعية ، من خلال التأكيد على إعادة تخصيص المنطقة للفيلات كما كانت في السابق، وهو ما يعتبر انتصارا للقانون.
وفي الوقت الذي ننوه بهذا القرار الهام الذي يعد خطوة على الطريق من أجل إعادة الحق إلى نصابه، ورفع الضرر عن سكان تجزئة الصفاء المخصصة للفيلات بسبب السماح بإقامة عمارات السكن الاجتماعي داخل نفس المحيط ، علما أن التجزئة قد وجدت منذ عشرين سنة.
ومن أجل أن تكتمل الصورة، ويطمئن أصحاب الحق المتضررون، يلزم استكمال مسطرة إزالة الضرر إلى نهايته، وذلك بإصدار قرار الهدم ، وإعادة الحالة إلى ما كانت عليه ، حتى لا تتحول أنقاض البناء إلى مصدر إضافي للضرر الذي يمكن أن يلحق بالسكان.

وفي انتظار تدخلكم، تقبلوا منا فائق التدقدير والاحترام والسلام.

الموضوع: تنويه بإصدار قرار سحب رخصة بناء غير قانوني. وإيقاف الأشغال بتجزئة الصفاء بكزناية.

فلا يسعنا إلا التنويه بالخطوة الإيجابية التي أقدم عليها رئيس الجماعة الحضرية لكزناية بإصداره قرار سحب رخصة البناء رقم 10- 2010 والأمر بإيقاف الأشغال داخل تجزئة الصفاء بجماعة اكزناية بتاريخ 2-8-2010 وذلك بناء على الرسالة الواردة على الجماعة من لدن السيد والي الجهة تحت عدد 4893 بتاريخ 13 أبريل 2010 تأمر بسحب رخصتي بناء 21/2009 ورقم 24/2009 وذلك بناء على محضر اللجنة المختصة التي قامت بزيارة الورشين بتاريخ 07/5/2010 والتي أوصت بإيقاف البناء الذي هو في طور الإنجاز موضوع الرخصة الأولى، مع تجميد الرخصة الثانية عند الشروع في البناء.
وتثبيتا لهذا القرار توصل السيد رئيس جمعية الصفاء برسالة جوابية 2050 مؤرخة في 27 شتنبر 2010 صادرة عن السيد والي الجهة على إثر توصله برسالة استفسارية في الموضوع من لدن السيد وزير الداخلية، يؤكد من خلالها على قانونية ملف تجزئة الصفاء المرخص من طرف الجماعة القروية بوخالف سابقا تحت عدد 93/01 بتاريخ 10/8/93 من أجل بناء مشروع سكني في ملكية الجمعية لإنجاز 42 فيلا بني منها 27 فيلا. كما يذكر بقرار سحب الرخصتين ووقف البناء ، وتشير الرسالة إلى أنه في إطار مراجعة تصميم تهيئة جماعة أكزناية، قد تم استدراك هذا الخطأ ، حيث قامت اللجنة المكلفة بتتبع إنجاز التصميم ، بتصحيح هذه الوضعية ، من خلال التأكيد على إعادة تخصيص المنطقة للفيلات كما كانت في السابق، وهو ما يعتبر انتصارا للقانون.
وفي الوقت الذي ننوه بهذا القرار الهام الذي يعد خطوة على الطريق من أجل إعادة الحق إلى نصابه، ورفع الضرر عن سكان تجزئة الصفاء المخصصة للفيلات بسبب السماح بإقامة عمارات السكن الاجتماعي داخل نفس المحيط ، علما أن التجزئة قد وجدت منذ عشرين سنة.
ومن أجل أن تكتمل الصورة، ويطمئن أصحاب الحق المتضررون، يلزم استكمال مسطرة إزالة الضرر إلى نهايته، وذلك بإصدار قرار الهدم ، وإعادة الحالة إلى ما كانت عليه ، حتى لا تتحول أنقاض البناء إلى مصدر إضافي للضرر الذي يمكن أن يلحق بالسكان.

وفي انتظار تدخلكم، تقبلوا منا فائق التدقدير والاحترام والسلام.

وقفة احتجاجية لفرع الرابطة بأحد الغربية ضد تردي خدمات المكتب الوطني للكهرباء بطنجة

نظم فرع رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بأحد الغربية يوم 5 يناير 2011 وقفة احتجاجية ضد تردي الخدمات الخاصة بالمكتب الوطني للكهرباء بطنجة ، وقد جاء قرار الوقفة بعد المراسلات المتعددة التي رفعها إلى الجهات المسؤولة في شأن المشاكل المزمنة التي يتخبط فيها السكان ، والتي لم تسع الجهات المسؤولة لإيجاد حل لها أو التخفيف منها، علما أنه قد قدمت وعود في هذا الشأن ، ويتعلق الأمر ب:
-الانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي غير المبررة .
- تأخر عودة التيار الكهربائي لمدة طويلة (نموذج مدشري ، اعراوة، وازراولة .)
-غلاء الفاتورة الناتج عن المراقبة الغير المنتظمة للعدادات الكهربائية ، واعتماد الفوترة التقديرية على أساس أنها فوترة حقيقية .
- انعدام الصيانة للشبكة الكهربائية بالمنطقة.
- عدم توصل المستهلكين بالفواتير..
- التسبب في خسائر كبيرة عبر إتلاف الأجهزة الكهرمنزلية ، مع تعطيل مصالحها بكل من القيادة والجماعة (الوثائق) وتضرر المحلات التجارية وتأثر قطاعات حيوية مثل المركز الصحي والتعليم .. وتوقف الأشغال بالعديد من الأوراش ، بالإضافة إلى نفور العديد من المستثمرين ..
وفي هذا الصدد أصدر مكتب الفرع بيانا يستنكر فيه هذه الوضعية استنادا إلى المشكل السالفة الذكر ، كما يطالب الجهات المسؤولة بالتدخل من أجل فك العزلة عن المنطقة بسبب تعطل الخدمات الخاصة بهذا المرفق الحيوي.

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

الاحتفال المبكر للحجاج المغاربة من طرف وزارة الأوقاف

في أول سابقة من نوعها أقدمت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على إصدار بلاغ يدعو المسجلين في لوائح الحج برسم سنة 2011 بعد خضوعهم لإجراء القرعة في سنة 2010 تطالبهم فيه بإيداع 39 ألف درهم في حساب بنك البريد بجميع أنحاء المغرب ابتداء من 17 يناير 2011 إلى 28 منه، علما أن عملية الذهاب إلى الديار المقدسة لن تنطلق إلا بعد ثمانية أشهر من الآن . هذا القرارالمفاجئ والمثير للانتباه قد طرح تسؤلات في أوساط المعنيين بالأمر الذين لا زالوا يبحثون عن سر الاستعجال في استخلاص الأموال الباهظة مع طول المدة المتبقية للانطلاق موسم الحج؟

فماذا سيكون مصير هذه الأموال في حالة تعذر الذهاب بالنسبة لمن اعترضه عائق المرض، أو الوفاة لا قدر الله ، وكيف سيتأتى للشخص ، أو لورثته استرجاع تلك الأموال ؟
- إن إيداع هذه الأموال التي تغطي مساهمات قرابة 35 ألف حج - إذا استثنينا المتعاقدين مع الوكالات وهم الأٌقلية- لمدة طويلة في البنك ، يترتب عنه تكون هامش للربح الخاص بالفائدة ، فمن سيستفيد من هذا الرصيد الهام المتكون؟ وهل تسمح وزارة الأوقاف لنفسها بتسخير هذه الأموال التي يعرف حكمها من الناحية الشرعية ؟
- وللعلم فإن هذه المبالغ يمكن أن لا تكون متوفرة لدى كل المسجلين ، أو أنه ينتظر جمعها بالنسبة للبعض، كما يمكن أن تكون في طور التكون عبر نشاط يزاوله الشخص وتكون عمدة قوت عياله ، وأساس استقراره، وفي هذه الحالة يكون الشخص بين خيارين إما التنازل عن الحج، أو المغامرة باقتراض دين، أو التضحية بمصالحة..
قد يكون للجهات المسؤولة تبرير آخر يتعلق بالتعاقد المبكر مع موردي الخدمات، من نقل وإقامة ... من أجل ضمان حسن الخدمات ، وتلافي الوقوع في مشكل الخصاص، والتأخر الذي تترتب عنه الإقامة البعيدة عن الأماكن المخصصة لأداء مناسك الحج.. وهذا أيضا يفنده التقرير السنوي لحصيلة ما يفرزه موسم الحج في صفوف الحجاج المغرابة وما يعانونه من مآسي وممارسات غير مقبولة بسبب الإهمال وسوء الخدمات، والتقصير في المسؤولية من طرف الجهات المختصة ..
كل ذلك ، يبقي الباب مشرعا أمام كل التأويلات المقبولة والغير المقبولة، ومن كان بيته من زجاج فلا يضرب الناس بالحجارة ، فإلقاء الوزارة بهذه الحجارة التي كسرت الواجهة ، أثارت قلق المرشحين للحج ونغصت عليهم راحتهم النفسية والروحية والمادية ..
ويخشى أن تطمع الوزارة في المزيد في السنوات المقبلة بعد تجريب هذه الصفقة المربحة، فتقرر استخلاص الاشتراكات قبل سنة أوسنتين من حلول تاريخ الزيارة إلى الحج. ولا ننسى أن قيمة هذا الاشتراك لا زالت ترتفع سنويا، فقد انتقل المبلغ من 20 ألف درهم إلى قرابة 40 ألف درهم خلال فترة محدودة ، كما أن الخدمات ظلت هي نفسها على مستوى الجودة والفعالية وتوفير شروط الراحة والأمان للحجاج الميامين ، ويكفي الرجوع إلى ما تناولته الصحف خلال السنوات الأخيرة ليتبين لنا مستوى التقدم الحاصل في تدبير القطاع.

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين.

الزيوت المستعملة في المطاعم تزوّد الطاقة لشاحنات المدينة



من كارين رايفز، موقع أميركا دوت غوف
واشنطن،- لم ترتسم علامة التعجب والدهشة على حاجبي أحد عندما قررت مدينة شولا فيستا أن تستعمل بقايا زيوت الطهي لصنع وقود أحيائي لتشغيل الشاحنات التي تملكها البلدية. فقد شكل ذلك عملاً طبيعياً تقوم به هذه المدينة المعتادة أن تكون "خضراء" الواقعة بجوار الحدود المكسيكية.
ولا عجب في ذلك، فإن مدينة شولا فيستا تقع في ولاية كاليفورنيا، وهي الولاية التي اشتهرت بسياساتها لمصلحة البيئة.
وقد تعاقدت المدينة مع شركة تجمع شحوم الطهي المستعملة من المطاعم في المنطقة وتحولها إلى وقود ديزل أحيائي بدرجة 20 بالمئة؛ ويسلّم المقاول هذا الوقود إلى خزان جديد للديزل الأحيائي أنشأته المدينة بمساعدة منحة من وزارة الطاقة الأميركية.
خلال الأشهر الأخيرة، دعمت الحكومة الفدرالية تنفيذ عدة مشاريع عبر البلاد تشمل تحويل بقايا شحوم الطهي إلى ديزل أحيائي.
فعلى سبيل المثال، تلقت شركتان في ولاية تكساس كفالة لقرض بمبلغ 241 مليون دولار لبناء مصنع في لويزيانا يقوم بتحويل الشحوم الحيوانية، وزيوت الطهي المستعملة وشحوم أخرى إلى وقود. ومن المتوقع أن يضاعف المشروع كمية الديزل المتجدد المنتج في الولايات المتحدة ثلاث مرات.
منح تدعم الطاقة النظيفة
تلقت مدينة شولا فيستا حوالى مليوني دولار من ضمن منحة فدرالية غير مقيدة لكفاءة الطاقة وللمحافظة على البيئة وذلك من أجل تمويل إقامة خزان للديزل الأحيائي وغير ذلك من المشاريع. تساعد هذه الأموال أيضاً في تسديد تكاليف تركيب ألواح شمسية في تسعة مبان حكومية في المدينة وكذلك لأجل رفع مستويات كفاءة الطاقة في المنازل.
لقد جرى تمويل هذه المنحة غير المقيدة وفقاً للقانون الأميركي للانتعاش الاقتصادي وإعادة الاستثمار الصادر سنة 2009 الذي يهدف إلى المساعدة في تخفيض انبعاثات غازات الوقود الأحفوري وخلق الوظائف والمحافظة عليها في قطاع الطاقة النظيفة.
لدى مدينة شولا فيستا، البالغ عدد سكانها 224 ألف نسمة، مجموعة عمل لتغير المناخ يستطيع المواطنون من خلالها الإدلاء بأصواتهم لدعم مشاريع معينة تساعد المجتمع المدني في تخفيض انبعاثات غاز الاحتباس الحراري. وقال برندان ريد، مدير الموارد البيئية في المدينة، إن إعادة تدوير زيوت الطهي كانت موجودة على قائمة رغبات مجموعته منذ فترة من الزمن.
ولأن المدينة اختارت مزيجاً من الديزل مكوناً من نسبة 20 بالمئة من زيوت الطهي و80 بالمئة من البترول، فلم يتوجب عليها إجراء أي تعديلات على الشاحنات لديها التي يتجاوز عددها 125 شاحنة والتي سيتم تشغيلها بهذا الديزل.
ويتم الآن تمديد شرط استعمال الديزل الجديد ليشمل المقاولين الذين يقدمون الخدمات العامة للمدينة. والشركة التي تجمع النفايات، على سبيل المثال، قد تحوّلت إلى استعمال الوقود الجديد.
وقال ريد، "إنها طريقة مجدية للغاية للانتقال إلى أسطول أكثر نظافة. والشيء الثاني الرائع هو أنه يتم إعادة تدوير الوقود الأحيائي الذي نستعمله. نحن نأخذ النفايات ونحوّلها إلى مورد. إن ذلك نهج رائد ومبتكر."
قبل التحول إلى الوقود الأحيائي، كانت المدينة تستلم كمية جديدة من الوقود مرة أو مرتين في اليوم. أما خزان الوقود الأحيائي فهو واسع بما يكفي لاحتواء كمية من الوقود تخدم لمدة شهر واحد، مما يتيح لمدينة شولا فيستا أن تخفض تكاليف نقل الوقود، التي تعوض عن الكلفة الأعلى للديزل الأحيائي.
وأضاف ريد، "إنه سيناريو يتعادل فيه الربح والخسارة."
قادة المدينة لديهم رؤية للمدى الطويل
وهكذا ما هي الأشياء الأخرى التي تجري في مدينة شولا فيستا؟
خلال أعياد فصل الشتاء، وفرت المدينة لكل الذين لديهم مصابيح متوهجة لزينة الأعياد الفرصة لاستبدال ثلاث أشرطة منها بأضواء دايودية كفوءة في استخدام الطاقة. كما تعير مكتبة المدينة أجهزة مراقبة "تقتل الواط الكهربائي" بحيث تساعد المقيمين على قياس مقدار الطاقة التي تستهلكها الغسالات، وأجهزة التلفزيون، وأجهزة الكمبيوتر، وغير ذلك من الأجهزة المنزلية. كما يجب أن تكون جميع الأبنية الجديدة في المدينة مجهزة مسبقاً بأسلاك لتوصيلها بألواح شمسية.
وفي هذه الأثناء، جرى إيقاف تشغيل محطة توليد للطاقة تعمل بالغاز يعود تاريخ إنشائها إلى 60 سنة خلت بعد أن أصبح من الواضح أن طلب المدينة على الطاقة بات أقل مما توقعته الولاية.
قالت أندريا كوك، مديرة برنامج تغير المناخ لمركز كاليفورنيا للطاقة المستدامة، وهي منظمة لا تبغي الربح تعمل في سان دييغو المجاورة، إن شولا فيستا تبرز لأنها المدينة التي تملك إرادة سياسية للعمل.
وأضافت كوك أن "رئيس البلدية والمجلس البلدي يقبلون باتخاذ قرارات صعبة للتحرك قُدماً بالنسبة لبرامج تؤمن كفاءة الطاقة، وتُقلص استخدام الطاقة، وتُخفّض انبعاثات غاز الاحتباس الحراري خلال الأوقات الاقتصادية الصعبة. وقد نجحت هذه القرارات في توفير المال في ميزانية المدينة ولديهم البيانات التي تثبت ذلك. إنهم يملكون الرؤية للمدى الطويل ويجرون استثمارات في البنية التحتية سوف تكون مفيدة بدرجة أكيدة للمستقبل."
ثم خلصت مديرة برنامج تغير المناخ لمركز كاليفورنيا للطاقة المستدامة إلى القول إن ذلك يجعل من هذه المدينة في جنوب كاليفورنيا نموذجاً عظيماً تحتذي به مدن أخرى.

السبت، 12 فبراير، 2011

عرض كتاب: دبي.. تفاصيل اغتيال المبحوح





عرض: عدنان أبو عامر خاص - مركز الزيتونة
ملخص الكتاب:
يرى الكتاب المعنون بـ"دبي"، النور في وقت تحيي فيه "إسرائيل" وحماس على حدّ
سواء الذكرى السنوية الأولى لحادثة اغتيال القائد العسكري محمود المبحوح في
إمارة دبي، طارحاً أسئلة ذات بعد أمني استخباري بالدرجة الأولى من قبيل: هل
الموساد مسؤول فعلاً عن اغتيال المبحوح في إمارة دبي؟ وكيف تمّ استدراجه فعلياً
إلى هذه الإمارة وتعقبه فيها؟ وهل يقدم الكتاب جديداً لإلقاء مزيد من الضوء على
هذه الحادثة التي أقضت مضاجع العالم كله؟ ما الذي حصل في دبي فعلاً؟ وأسئلة
عديدة أخرى.
لا يسارع المؤلف، في مجمل صفحات الكتاب، إلى تبني الموساد لحادثة الاغتيال،
بالرغم من البصمات الإسرائيلية فيها، باعتبار أنها "تصفية حساب متأخرة" مع قائد
فلسطيني كان على رأس مجموعات من الخلايا التي قتلت وأسرت بعض جنود الجيش
الإسرائيلي، خاصة وأن "جغرافيا الاغتيال" أشارت إلى حركة واسعة لرئيس جهاز
الموساد شخصياً، وبعض كبار ضباطه في الأسابيع القليلة التي تلت الحادثة في بعض
العواصم العربية التي وصفت بـ"الصديقة".
*معلومات النشر:*
عنوان الكتاب: دبي.. تفاصيل اغتيال المبحوح.
المؤلف: يوماي عيناي.
إصدار: دار "ساعار"- تل أبيب.
عدد الصفحات: 137 صفحة.
لغة الكتاب: العبرية.
سنة الإصدار: 2010.
*الخلية القاتلة: *
يسلط الكتاب، في مختلف فصوله، الضوء كثيراً على بعض التفاصيل الخاصة بأفراد
الموساد، الذين زادوا عن عشرين رجلاً وامرأة، ونفذوا عملية الاغتيال، لا سيما
بعد أن حصلوا على جوازات سفر "إيطالية وبلجيكية وهولندية وألمانية وبريطانية"
مزورة. كما تحدث الكتاب عن قيام سفارة أوروبية في الإمارات العربية المتحدة
بدور محطة الموساد لـ"الخلية القاتلة"، لكنه لم يكشف عن هويتها، ربما بفعل
الرقابة العسكرية الإسرائيلية.
ثم يعود المؤلف بالقارئ إلى ثلاث محاولات سابقة للموساد، فشلت جميعها في النيل
من المبحوح خلال العشرين سنة الماضية؛ الأولى في دبي، الإمارة نفسها التي نجحت
فيها المحاولة الرابعة، والثانية في بيروت، والثالثة في دمشق، والتي كانت بعد
مرور شهرين من تصفية قائد حزب الله العسكري عماد مغنية، وقد نجح الموساد في آخر
الأمر بفعل ما أسماها "التكنولوجيا المحكمة".
وربما من غير المستغرب أن نجد المؤلف يثني على "قتلة" المبحوح، مستنداً في ذلك
إلى أوصاف ذكرها "بروس ريدل"، عميل وكالة الاستخبارات الأميركية لمدة ثلاثين
عاماً، حين قال إنهم "مهنيون جداً، شبان مصممون، وذوو قدرة رياضية مذهلة، ولهم
سجل مذهل من النجاح".
وفي إطار تنصله من الرقابة العسكرية التي يفرضها الجيش الإسرائيلي على كتب من
هذا النوع، يرسم المؤلف توزيعاً افتراضياً لمهام عناصر خلية "كيدون"، التي
أوكلت إليها المهمة، حيث نفذ اثنان من الخلية عملية الاغتيال، واثنان توليا
مهمة الحراسة، وتولت امرأة مهمة "التليين"، وسائق أعد مسار هرب بديل في حالة
حدوث خلل في تنفيذ الخطة الأصلية، ومن المحتمل افتراض وجود مشاركين آخرين لم
يلحظهم أحد، ولم يتعرف إليهم حتى اليوم، لأن عملية بحجم كهذا تحتاج أكثر من
سبعة أشخاص في الميدان.
يروي الكتاب جزءاً "درامياً" من فصول حادثة الاغتيال بأسلوب سينمائي بالقول:
"عندما عاد المبحوح إلى غرفته في الفندق، استلقى على السرير، وفتح التلفاز،
وبالرغم من الستائر المنزلة فقد رصدت عيون خفية حركاته، حيث فتح الباب من الفور
بمفتاح نسخ سلفاً، فانقض أحدهم عليه، فيما حرس آخر المكان، وتم إلصاق جهاز
كهربائي في أذنه، حيث تبينت على قدميه علامات الصراع الأخير على حياته".
يقول عيناي: أستطيع التخمين بأن الإعدادات للعملية استمرت سنة على الأقل، بحيث
أن المبحوح كان مُتَابعاً طوال الوقت، وأفترض أن قائد العملية أصدر أمراً بضربه
في أسرع وقت ممكن، ومن ثم الانصراف. وفي الغالب، إذا كان الهدف يملك حاسوباً
نقالاً، فقد اهتمت الخلية بإفراغه وأخذ المواد التي فيه. والعمل في الحصيلة
العامة جاء هادئاً ونقياً... باختصار... إنه اغتيال كامل... لولا اللحظات
الأخيرة التي جعلت الموساد في الوحل.
المفارقة أن مؤلف الكتاب، سبق له وأن أشرف على عدد من المهام والعمليات السرية
للموساد، وقام خلال أحدها باستخدام جواز سفر مزور! بتكليف من رئيس الموساد
الأسبق ناحوم إدموني، ويمنح المؤلف لهذه المخالفة القانونية حيزاً ملحوظاً في
كتابه حين يصف الشعور البريطاني بـ"المرارة"، من تكرار استخدام جوازات سفرها من
قبل الموساد، فقد سبق وأن حصلت سنة 1987 على تعهد إسرائيلي بعدم تزوير
جوازاتها.
شاشة البلازما:
بعيداً عن التفاصيل الميدانية التي تميز الكتاب، مستفيداً من ذلك بشبكة علاقاته
الوفيرة والمثيرة مع الموساد، يسلط المؤلف الضوء على التبعات والأمنية والنتائج
العسكرية لعملية الاغتيال، بملاحظة الجهات ذات الصلة بها: الموساد ومدى نجاحه
أو فشله، والجهات الفلسطينية ومدى تواطؤ بعض أفرادها في التعاون الأمني
والاستخباراتي، ومدى الاختراق الإسرائيلي لأجهزة الأمن العربية.
كما يلقي الضوء على مدى التغلغل الإسرائيلي في منطقة الخليج وانعكاساته، ليس
على أمنها فحسب، بل على مستقبلها السياسي، والعلاقات بين دولها، فضلاً عن أثر
عملية الاغتيال على مجمل العلاقات الاستراتيجية بين الدول الغربية و"إسرائيل"،
وبالتحديد مراجعة المقولة السائدة لعقود طويلة بأن "إسرائيل" هي "حامية"
المصالح الغربية في الشرق الأوسط.
بالرغم من التجند الواضح في مجريات الكتاب لرواية حادثة الاغتيال، إلا أن
المتمعن في فصوله سرعان ما يكتشف أن المؤلف يقوم بمهمة "دفاعية" للموساد، الذي
فقد قدراً من هيبته التقليدية كجهاز أمني مهني وفاعل وشرس، بعد أن انكشفت
العملية بشكل فاضح، ونشرت صور مرتكبيها في وسائل الإعلام، واكتُشِفت جوازات
السفر التي استعملوها، وعرفت كافة تحركاتهم، بحيث تحولت إلى عملية "مفضوحة"، لم
تحرج "إسرائيل" فحسب، بل الدول الغربية الداعمة، لا سيما وأن نجاحها أو فشلها
له مقاييس عديدة؛ من بينها الوسائل التي استخدمت لتحقيق الهدف، والثمن المادي
والسياسي لها، والبعد الأخلاقي والإنساني لنتائجها.
سرعان ما يعود عيناي إلى سرد ما بات يُعرف في "إسرائيل" بـ"لائحة الاتهام" ضد
المبحوح، الذي كان يرمز إليه بالاسم الشيفري "شاشة البلازما"، واستحق في ضوئها
الموت، والموت فقط، حيث تكثفت ملاحقته الفعلية من قبل الموساد، بعد الحرب
الإسرائيلية على قطاع غزة أواخر سنة 2008 وأوائل سنة 2009، خاصة في ضوء منظومة
التبادل الأمني والاستخباري بمشاركة "إسرائيل" والولايات المتحدة عقب حملة
"الرصاص المصبوب"، لمنع تدفق وتهريب السلاح إلى حركة حماس. ومن بين الوسائل
المستخدمة لتحقيق هذه الغاية، الملاحقة الساخنة للسفن في عرض البحر، والقوافل
البرية في ساحات بعيدة، واختراق وتمزيق شبكات تهريب السلاح، وصولاً إلى الحرب
الغامضة، في ظل وجود مصالح مشتركة بين جميع الأطراف، مع العلم أن المؤلف لا
يستبعد أن تكون "إسرائيل" هي التي نفذت الاغتيال بمشاركة العديد من الأجهزة
الاستخبارية، وربما عملت أشبه ما يكون بـ"مقاول" للتنفيذ، كونها الجهة الوحيدة
التي تتمتع سياستها الاستخبارية بالغموض، وقادرة على مواجهة الاتهامات دون
أزمات على ساحتها الداخلية.
يورد المؤلف ملاحظة محرجة "للجغرافيا السياسية" التي وقع على أرضها الاغتيال
بالقول: أي جهاز استخباري مهما صغر حجمه وقل شأنه، يلاحظ وجود كاميرات المراقبة
في الفنادق، وهي ليست العملية الأولى التي تقوم بها فرقة الاغتيال، إلا أنهم
شوهدوا بأعصاب باردة، وابتسامات عريضة على وجوههم، ونظروا مبتسمين وبشكل مباشر
للكاميرات، بحيث بدا وكأن الموساد يتصرف في منزله وساحته، عندما يرسل هذا العدد
الكبير من عملائه دفعة واحدة للتعامل مع شخص واحد، رغم امتلاكهم العنصر الأهم
في هذه العمليات، وهو المباغتة! مع أن ما حصل تم اعتباره إسرائيلياً "نجاحاً
تكتيكياً، وفشلاً استراتيجياً"!.
*سيرة المؤلف الأمنية: *
يكتسب الكتاب أهميته وخطورته من خلفية مؤلفه الأمنية اللافتة في "إسرائيل"، فقد
عمل عيناي سنوات طويلة في "مجتمع المخابرات الإسرائيلية"، ويعدّ من أهم مؤسسي
وحدة 8200، التي باتت توصف بأنها "كنز" الاستخبارات الإسرائيلية، حيث وفرت
لمختلف الأجهزة الأمنية الإسرائيلية كماً هائلاً ونوعياً من المعلومات ذات
القيمة الاستراتيجية القصوى، وقدمتها لصناع القرار الإسرائيلي في المستويين
السياسي والعسكري.
وتقلد عيناي في الوحدة منصباًً مهماً كمسؤول عن وحدة التنصت في القيادة
الجنوبية للدولة، وشارك بفعالية في حرب الأيام الستة سنة 1967، وكان لعمله
الاستخباري دوراً كبيراً في إنجاز المهمة بالسرعة المعروفة.
لاحقاً، انتقل للانخراط في جهاز الموساد، حيث تولى قيادة محطة الجهاز في عدد من
الدول الأوروبية والإفريقية، ويسند إليه الفضل في إنشاء دائرة "توظيف
المعلومات" الأمنية والاستخبارية، وأجرى فيها إصلاحات وتغييرات هيكلية كبيرة،
تمكنت بفضلها من نقل سريع للمعلومات اللازمة لصناع القرار في الحكومة والجيش.
بعد تحرره من الخدمة العسكرية من صفوف الجيش الإسرائيلي سنة 1976، بعد 24 عاماً
من الخدمة المتواصلة، أقام شركة تجارية انخرطت بصورة أساسية في التبادل التجاري
مع نظيراتها في دول عربية عديدة، لا سيما سورية ولبنان، ومن خلالها نجح في
تجنيد عدد من العملاء والجواسيس لصالح الموساد.
يؤكد المقربون منه أنه نجا من الموت بأعجوبة مرتين خلال عمله الأمني، إحداهما
حين حاول قائد حزب الله عماد مغنية استدراجه بواسطة سيدة أوكرانية، لكن يقظة
عيناي أنقذته في اللحظات الأخيرة.
المؤلف حاصل على الشهادة الجامعية الأولى في تخصص تاريخ الشرق الأوسط، وشهادة
الماجستير في علوم القيادة، وقد حصل على أعلى الشهادات العلمية في الأكاديمية
العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي، ويتقن اللغة العربية بـ"الفصحى"، وأصدر 13
كتاباً لها علاقة بميراثه الأمني والاستخباري، تُرجم بعضها إلى اللغات العربية
والإنجليزية والروسية، من أهمها: الجيش السوري، وغرام الجاسوس، وأبراج نيويورك.
مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات،

رئيس بلدية المضيق يطالب العامل باستخدام القوة ضد المعتصمين في مكتبه




ابتداءا من الساعة التاسعة و النصف من صباح يوم الخميس 10 فبراير،اقتحم رئيس المجلس البلدي للمضيق السيد محمد المرابط السوسي المقر الذي يعتصم فيه المعطلون منذ صباح يوم الثلاثاء الماضي في حالة هستيرية اثارت اندهاش المعتصمين ، الرئيس بدأ بكيل الشتائم و الكلام النابي و ذهب الى حد وصفه مقر الإعتصام بالبورديل ، مهددا المعتصمين بكل الويلات إن لم يخرجوا من مكتبه، كما هدد المعطلين من أن إبنه أي ابن الرئيس هو عازم عن مهاجمتهم بكل الوسائل ، هذا و قد اتصل الرئيس عبر الهاتف بعامل عمالة المضيق الفنديق على مسمع المعتصمين مطالبا إياه استخدام القوة ضد المعطلين و اخراجهم من مقر الإعتصام، متهما في نفس الوقت المعطلين بكونهم يعملون طبقا لأجندة خاصة بحزب معين، هذا التصرف المشين حسب بيان إدانة للمعطلين علق على حائط الإعتصام أدى إلى انهيار عصبي حاد لإحدى الأخوات المعتصمات حملت على إثره الى مستشفى محمد السادس على وجه السرعة في سيارة الإسعاف.
و يذكر أن حوالي 18 من المعطلين دخلوا في اعتصام مفتوح داخل مكتب رئيس بلدية المضيق منذ صباح يوم الثلاثاء الماضي، من أجل ايجاد حل لتشغيلهم، و يأتي هذا الإعتصام بعد أن بلغ الحوار بين جمعية المعطلين و بين رئيس البلدية إلى طريق مسدود بعد أن دام لأكثر من ثمانية عشر شهرا.

ميناء طنجة المتوسط يشهد تطورا على الرغم من المنافسة القوية للموانئ الإسبانية



على الرغم من المنافسة القوية التي تبديها الموانئ الإسبانية الجنوبية فقد عزز المركب المينائي طنجة المتوسط خلال سنة 2010 موقعه في السوق العالمية لنقل الحاويات حيث سجل مناولة أزيد من مليوني حاوية من حجم عشرين قدم. كما تميزت السنة الماضية بالانفتاح على أنشطة جديدة تمثلت في انطلاق العمل بميناء طنجة المتوسط للمسافرين والانتهاء الكامل من نقل أنشطة نقل البضائع المختلفة من ميناء طنجة المدينة.

لم تتمكن الموانئ الإسبانية من مجارات حركية ميناء طنجة المتوسط الذي عالج في السنة الماضية 23 مليون طن من البضائع, وهو ما مثل ضعف حصيلة 2009. كما سجل الميناء مناولة مليونين و 58 ألف حاوية بنمو زاد عن 68 في المائة

ويعود هذا الارتفاع إلى انتعاش دينامية نقل الحاويات على المستوى الدولي التي عرفت نموا 2009. بالإضافة إلى ارتفاع الأداء القوي للرصيفين المينائيين المخصصين لنقل الحاويات. وإلى, موقعه ضمن أهم موانئ مناولة الحاويات الرائدة بمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

ويتوفر الميناء على 48 خدمة بحرية منتظمة تربط طنجة المتوسط ب` 120 ميناء دولي. وقد رست به خلال السنة الماضية ازيد من 1800 باخرة حاملة حاويات, من بينها 125 باخرة شحن عملاقة.وخلال السنة الماضية سجل ميناء المتوسط للركاب عبور حوالي مليون وماتي ألف مسافر, على متن 400 الف عربة و 5010 حافلة.
.

السلطات المحلية في المضيق تمنع الوقفة الاحتجاجية ضد تدمير مرجة اسمير




توصل النسيج الجمعوي بالمضيق برد مكتوب من السلطات المحلية يحتوي على اشعار بمنع الوقفة الإحتجاجية ضد تدمير مرجة نتيجة الأشغال الجارية بها حاليا بهدف إقامة مشروع سياحي التي كانت مقررة يوم الأحد 13 فبراير الجاري ،
هذا القرار أثار اندهاش الجمعيات الخمس المكونة للنسيج و هي جمعية مرجة اسمير للبيئة و التنمية و جمعية العمل الثقافي و جمعية الموريسكيين و الجمعية المغربية للقنص و حماية البيئة و جمعية حي الزاوية للتنمية ، و في سؤال مع السيد عماد امبيرك عن جمعية المرجة اسمير قال بان السلطات منعت الوقفة نظرا للظروف الحساسة التي نعيشها في الظرفية الحالية في إشارة إلى الأوضاع في تونس و مصر و الجزائر.
و يذكر أن مرجة اسمير تعتبر من أهم المرجات المائية ذات القيمة البيولوجية و الإيكوليجية على المستوى الوطني و الدولي نظرا لكونها موطنا للعديد من أنواع الطيور النادرة و المهاجرة و تلعب دورا محوريا في امتصاص مياه الفياضانات.

البياري يحيى . المضيق

الجمعة، 11 فبراير، 2011

شبكة جمعيات الشمال للتنمية والتضامن

دعـــــوة

إيمانا منا بضرورة الدفاع عن حقوق العمال المشروعة وحريتهم المنزوعة وكرامتهم المهدورة، وأن تحرير الطبقة العاملة من هذا الحيف وتحقيق االعيش الكريم يستلزم عولمة التضامن وذلك بتوسيع التنسيق بين الحركات العمالية العالمية، تنظم شبكة جمعيات الشمال للتنمية والتضامن ندوة عمالية حول :

"الحركة العمالية العالمية من خلال تجارب حية وعولمة التضامن العمالي"

بتأطير من ممثلات عن منظمات ونقابات عمالية من أمريكا اللاتينية و آسيا وأوروبا والمغرب وذلك:
يوم الاثنين 14 فبراير 2011 إبتداءا من الساعة 5 مساءا بقاعة نادي إبن بطوطة بطنجة المدينة.

تضامنا مع كل العاملات والعمال الذين يتعرضون يوميا إلى خروقات خطيرة و مختلف أشكال الاستغلال الفاحش، حيث أن أغلب العمال والعاملات من جل القطاعات يتعرضون يوميا إلى هضم حقوقهم المشروعة والبسيطة ، والطرد الفردي والجماعي زيادة على التضييق على الحرية النقابية ومنع أي شكل من التنظيم العمالي داخل الشركات. وهو ما يجعل من الواجب مواصلة النضال من اجل إيقاف هذه السياسة الليبرالية الهمجية ضد العمال والعاملات ،التي تؤدي ّ إلى المزيد من المآسي الاجتماعية.

وفي هذا الإطار، نعتبر بحضوركم ومساهمتكم هو دلالة واضحة وتعبيرفعلي لما تكنونه من روح تضامنية ، ورفض لكل أشكال الإستغلال للطبقة العاملة .


عن مكتب الشبكة

الخميس، 10 فبراير، 2011

المغرب يتسلم أربع طائرات من نوع T-6Cضمن الدفعة الأولى من مجموع 24 طائرات



تسلمت القوات الجوية الملكية المغربية أربع طائرات من نوع T-6C ضمن مجموع 24 طائرات من إنتاج الشركة هوكر بيتشكرافت الأمريكية. وسيتم استبدال طائرات T-37 القديمة التي أنتجت 50 سنة من قبل، والتي تستعملها القوات الجوية الملكية في التدريب على الطيران العسكري من نوع T-6C .
وفي فاتح فبراير 2011، أقامت القوات الجوية الملكية على شرف الوزيرة المفوضة لدى السفارة الأمريكية السيدة جوديث شماس، ونائب المسؤول عن القوات الجوية للشؤون الدولية، السيدة هايدي غرانت، والجنرال إيتش. دي. بولومبو، حفلا بمناسبة تسليم الطائرات الأربعة الأولى بالقاعدة الجوية بمراكش.
وتعتبر طائرات T-6C من النسخة المتطورة لطائرات التدريب على الطيران العسكري بالنسبة للطيارين الجدد والتي تعتمدها القوات الجوية الأمريكية والبحرية الأمريكية. وتقوم القوات الجوية الملكية المغربية بتدريب عدد كبير من الدول الإفريقية على هذا النوع الجديد من طائرات T-6C مما سيساعدها على دعم موقفها كشريك مثالي في هذا المجال.
وستساعد هذه الطائرات الجديدة على إقامة مؤسسة للتدريب بالنسبة للقوات الجوية الملكية المغربية، وبالتالي لعب دور مهم في الجهود المبذولة من طرف القوات الجوية الملكية المغربية لتحديث نفسها.

يوم إعلامي لإعطاء الانطلاقة الرسمية للبوابة الإلكترونية لمدينة شفشاون www.chaouen.ma



في إطار تعزيز قدرات التواصل بين الجماعة الحضرية لمدينة شفشاون ومحيطها الخارجي، وتجسيدا للعناية التي يوليها مجلسها لساكنة المدينة، وبشراكة مع شبكة تحسين جودة محو الأمية والأنشطة الموازية وبرنامج Art Gold Maroc التابع للأمم المتحدة، نظم يوم الأربعاء 02 فبراير 2011 على الساعة الرابعة والنصف مساء بالقاعة الكبرى بمقر عمالة إقليم شفشاون، لقاء إعلامي قصد الإعلان عن الانطلاقة الرسمية للبوابة الإلكترونية لمدينة شفشاون.
حضر اللقاء بالإضافة إلى رئيس الجماعة الحضرية وبعض العضوات والأعضاء الجماعيين، باشا المدينة والمنسق الوطني لبرنامج Art Gold Maroc والمنسق الجهوي والمنسقة الإقليمية ونائب رئيس الشبكة وممثل الشركة المشرفة على المشروع ، علاوة عن ممثلي المصالح الخارجية وممثلي جمعيات المجتمع المدني وبعض الفعاليات الأخرى من مفكرين و أساتذة وفنانين...
استهل اللقاء بكلمة السيد محمد السفياني رئيس الجماعة الحضرية، التي رحب من خلالها بالحاضرين ،شاكرا عامل الإقليم والكاتب العام للعمالة على توفيرهما الفضاء لتنظيم هذا اللقاء ومسترسلا في شكر كل من أطر الشريك الدولي على قبولهم فكرة الشراكة وأيضا بعض الفعاليات ومجموعة من الشباب التي ساهمت بشكل مباشر في جعل محتوى هذه البوابة في المستوى اللائق ومشيرا في نفس الوقت إلى أهمية إحداث هذه القناة التواصلية التي يتوخى منها المزيد من التواصل والإشعاع للمدينة ومضيفا أن البوابة تشتمل حاليا على اللغة العربية والفرنسية، وسيتم في القريب العاجل إضافة اللغة الإسبانية والإنجليزية حتى تصبح مرآة لشفشاون.
ثم تناول الكلمة السيد كريستينو بيدراثا المنسق الوطني لبرنامج Art Gold Maroc، شاكرا الحاضرين ومشيرا إلى أن هذه الشراكة تندرج في إطار تعاون متساوي شريف ومخلص ومباشر يتم من خلاله تقاسم وتشارك المشاكل والحلول أيضا ومبديا في نفس الوقت سعادته بتواجده بهذه المدينة التي تزخر بالعمل الجمعوي المميز ومثنيا على العلاقات الوطيدة التي تربطه ببعض الجمعيات المحلية التي تم التعامل معها سابقا، مذكرا بشيئين أساسيين: الأول هو أن الجماعة لها التزام قوي لإعطاء الانطلاقة لهذه البوابة، إصرارا منها على مزيد من التواصل مع الساكنة وهذا أمر مهم لأن برنامج Art Gold يدعم الحكامة الجيدة، حيث يتم إشراك المواطنين في القرارات على المستوى المحلي عبر اقتراحاتهم وآرائهم وبالتالي جعل السياسات المحلية التي تعمل الجماعة على تطويرها والموجهة أساسا إلى المواطنين، تحض بالشفافية والوضوح، وأفضل سبيل لذلك هذه البوابة الإلكترونية، فهي ليست للإشهار السياحي والتعريف بالمدينة فحسب، بل هي أداة للشفافية والوضوح.
والثاني هو أن المدينة تتوفر اليوم على بوابة إلكترونية تحتوي مادتها على كل ما يتعلق بالمدينة من تراث وتاريخ.... وهذا سيسهم بشكل كبير في إشعاعها وإغناء التواصل بين الشفشاونيين أنفسهم من جهة وما بين المدينة والمدن الأخرى سواء الوطنية أو الدولية من جهة أخــــــرى.
وفي الأخير قام بتقديم نصيحة وهي إدراج المخطط الجماعي للتنمية في هذه البوابة باعتباره خارطة طريق لمستقبل المدينة تم إعداده بطريقة تشاركية مع مختلف الأطراف. وختم كلامه بتجديد الشكر للجميع وهنأ الشركة المشرفة على عملها المميز.
ثم أخذ الكلمة السيد عبد السلام الغماري نائب رئيس الشبكة والتي رحب من خلالها بالحاضرين، شاكرا كل الشركاء ومستأذنا الحضور لإلقاء عرضه المرئي حول المشروع الذي يستجيب لوثيقة ( المحاور التوجيهية لدعم استراتيجية شفشاون من أجل التعاون الدولي ) لتحقيق أهداف الألفية من أجل التنمية والذي يندرج ضمن استراتيجية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، فأشار إلى الشركاء المحليين والدوليين ومساهمتهم في تمويل المشروع وإلى الهدف العام من إنجازه وهو تحسين التواصل الخارجي للجماعة الحضرية ، خاتما عرضه بتوضيح استراتيجية العمل من نتائج وأنشطة مسطرة واكبت إنجاز المشروع.
أعقب ذلك، كلمة السيد هشام الهبطي ممثل شركة Digisoft المشرفة على المشروع والمتخصصة في البرمجة وتصميم المواقع الإلكترونية، شاكرا الحضور ومستهلا عرضه التقني بذكر ميزة هذه البوابة من حيث قيمتها الإضافية، إذ يمكن لموظفي الجماعة الحضرية إدارتها والعمل على تحديث صفحاتها دون دراية تامة بالمجال المعلوماتي، ثم انتقل إلى شرح مختلف التفصيلات فيما يخص القيمة المضافة وكذا الخدمات اللتين تتميز بهما البوابة. وفي النهاية قدم بعض المعطيات الخاصة بها من حيث إدراج لغات أخرى في المستقبل القريب.
وقد تخلل هذا اللقاء مجموعة من المداخلات من بعض الحاضرين كانت عبارة عن اقتراحات وتوصيات يمكن من شأنها أن تغني محتوى هذه البوابة كتضامنها مع جمعيات محلية و إغناء محتواها بمزيد من الصور النوعية المميزة وكذا إدراج ملحق خاص بالنشرة الجوية المحلية وأيضا إحداث صفحة رسمية للمدينة على الفيس بوك.
وفي الختام عاد رئيس الجماعة الحضرية، مذكرا بأن البوابة لم ينته العمل عليها بعد بهدف إفساح المجال أمام شراكات حقيقية مع مختلف فعاليات المجتمع المدني الشفشاوني عبر اقتراحاتهم وإسهاماتهم الفعلية، متمنيا على الشركة المشرفة على المشروع عدم تجاوز مدة ثلاثة أشهر لإتمام إنجازه ومجددا في نفس الوقت شكره للحاضرين داعيا إياهم إلى حفل شاي أقيم بالمناسبة.

جمعية يحيى للأطفال التوحديين تنظم لقائها التواصلي والإعلامي الثالث




تحت شعار " دمج الطفل التوحدي في المجتمع مسؤوليتنا جميعا" نظمت جمعية يحيى للأطفال التوحديين لقائها التواصلي والإعلامي الثالث مع فعاليات المجتمع المدني وذلك يوم السبت 22 يناير 2011 بقاعة الندوات التابعة لغرفة الصناعة والتجارة والخدمات لولاية تطوان،الهدف من ذلك :
- التعريف بالجمعية ومجال اشتغالها وبأهدفها وتطلعاتها وبرامجها.
- تنمية الوعي بالحقوق والواجبات اتجاه الأطفال التوحديين، من خلال دعوة المجتمع إلى أن يتحمل مسؤوليته في إدماج هؤلاء الأطفال في المجتمع.
وقد تضمن برنامج هذا اللقاء بعد قراءة آيات من الذكر الحكيم وقراءة الفاتحة ترحما على إحدى المربيات الفاضلات بجمعية يحيى،مايلي:
• كلمة ترحيبية للسيد رئيس الجمعية السيد محمد العربي الهاشمي الذي رحب في بداية حديثه بالحاضرين ،شاكرا تلبيتهم الدعوة وتحملهم المشاق من أجل المشاركة معنا في هذا اللقاء،بعدها تطرق للأهداف من تنظيم هذا اللقاء والخطوات التي قطعتها الجمعية والمجهودات التي تبذلها،مبينا استراتجية الجمعية لهذه السنة والتي تتمثل أساسا في تنظيم دورات تكوينية لفائدة المربيات والأباء والأمهات في مجال التوحد،معبرا في ختام كلامه عن شكره العميق لكل من قدم يد المساعدة سواء كانت مادية أو معنوية ،مع تنويه خاص بالمجهودات التي يبذلها الفريق التربوي المشرف على أطفال الجمعية ( المربيات ، الأساتذة ، الأخصائيين.........).
• مستشار وزيرة التنمية الإجتماعية والأسرة والتضامن السيد عبد المالك أصريح الذي تطرق في حديثه إلى استراجية الوزارة في مجال الدمج المدرسي، وإلى ضرورة أن تقوم الجمعيات قبل أي عمل في المجال الذي تشتغل فيه بوضع أما أعينها ثلاث ة عناصر أساسية : التكوين ، الإطار القانوني ، الموارد المالية من أجل العمل باحترافية .
• ممثلة رئيس الجماعة الحضرية لمدينة تطوان السيدة فاطمة بن عجيبة مستشارة بالجماعة الحضرية ،حيث استهلت حديثها بالشكر الجزيل لجميع الحاضرين في هذا اللقاء منوهة بالمجهودات التي تقوم بها الجمعية لفائدة أطفال التوحديين وعلى التعاون والتنسيق المشترك مابين جمعية يحيى والأباء والأمهات وأولياء الأمور.كما أكدت بهده المناسبة الدعم الكلي للجماعة الحضرية للجمعية وأنها على استعدادها التام للتعون والتنسيق معها وتقديم أي دعم ومساعدة تحتاجها الجمعية من أجل تحقيق أهداف إنسانية نبيلة لفائدة الأطفال التوحديين.
• رئيس بلدية وادلاو السيد محمد اليملاحي ،الذي بدوره أبدى استعداده على مساندة ومساعدة الجمعية في مسيرتها العملية، منوها في نفس الوقت بكل المجهودات التي تبذل في سبيل إدماج هؤلاء الأطفال في محيطهم الإجتماعي.
• السيد عبدالله الورديني أخصائي في الطب النفسي للأطفال والمراهقين الذي تطرق إلى التعريف بالتوحد وأعراضه وتشخيصه والطرق العلمية الملائمة للتعامل مع الأطفال التوحديين.
• السيد ادريس مهني ممثل تحالف الجمعيات العاملة في مجال التوحد بالمغرب ورئيس جمعية إدماج الطفل التوحدي بمدينة الدار البيضاء،حيث أشار في حديثه إلى الدور الذي يقوم به التحالف والإستراتجيات التي يعتمدها خاصة فيما يتعلق بالدورات التكوينية لفائدة الأباء والأمهات والمربيات والأخصائيين و التي تعتبر حجر الأساس في أي عمل يقوم به التحالف.بعد ذلك تطرق إلى أن الجمعية التي يترأسها ستعرف إنشاء قسم نمودجي لفائدة الأطفال التوحديين من خلال اتفاقية الشراكة ستجمع مابين جمعية إدماج للطفل التوحدي ووزارة التربية الوطنية وHandicap National سيتم تعميميه فيمابعد على مجموعة المدن المغرب.
• تدخلات الجمعيات المحلية والوطنية وممثلي بعض القطاعات الحكومية المشاركة في هذا اللقاء: تركزت معظمها على التنويه بهذا اللقاء وعلى المجهودات التي بذلتها الجمعية والاستراتيجية الموضوعة من أجل الرفع من مستوى الخدمات المقدمة لهذه الفئة من الأطفال. كما أبدت هذه الجمعيات والهيئات استعدادها لتقديم يد المساعدة والدعم التي تحتاجه جمعية يحيى في مسيرتها, مع المتمنيات لها بالتوفيق والنجاح.
• تكريم بعض الفعاليات الجمعوية في هذا اللقاء :
بالإضافة إلى ماذكر سابقا تضمن هذا البرنامج أيضا تكريم بعض الفعاليات الجمعوية المحلية اعترافا وعرفانا بالخدمات التي تم اسدائها في مجال الإجتماعي ،ومن بين هذه الفعاليات :
* الحاج أحمد زيطان فاعل جمعوي
* السيدة زينب الصبيحي أم لطفل توحدي
* السيدة نزهة الفراح فاعلة جمعوية
* السيدة لمياء المصلوحي طبيبة أسنان وفاعلة جمعوية
* السيدة فاطمة بالخدير فاعلة جمعوية
* عائلة المرحومة نور الهدى المرابط المربية الفاضلة بجمعية يحيى
• تلاوة برقية الولاء المرفوعة بالمناسبة الى حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
• اختتام اللقاء التواصلي و الاعلامي الثالث للجمعية بإقامة حفلة شاي على شرف الحاضرين .
وقد عرف حضور هذا الحفل عدد من الفاعلين الجمعويين والأطر التربوية العاملة في الحقل التعليمي ومهتمين بشان المحلي ومنخرطي جمعية يحيى وأباء وامهات الأطفال التوحديين ورؤساء بعض المصالح الإدارية.....إلخ.

إعطاء الانطلاقة الرسمية للبوابة الالكترونية لمدينة شفشاون




شفشاون – عبدالحق بن رحمون
بعد شهور طويلة من العمل المتواصل والطموح، تم تصميم موقع إلكتروني متميز، يتماشى مع الطفرة الرقمية التي يشهدها العالم اليوم، وقد أشرف عليه خبراء وإعلاميون في مجال المعلوميات، ويأتي هذا المشروع في إطار إحداث بوابة إلكترونية خاصة بالجماعة الحضرية لمدينة شفشاون، وبتعاون مع منظمة (ART GOLD ) التابعة للأمم المتحدة. وخلال حفل ستنطلق رسمياً البوابة الالكترونية لمدينة شفشاون، الذي سيقام بقاعة الاجتماعات بمجمع محمد السادس للثقافة والرياضة والفنون وذلك مساء يوم الأربعاء 2 فبراير 2011 على الساعة الرابعة والنصف.
ويعتبر هذا الموقع أول موقع إلكتروني بشفشاون يعنى بكل بأهم القضايا واهتمامات وانشغالات وأنشطة الجماعة الحضرية لمدينة شفشاون، وسوف يكون صورة حقيقية للتواصل مع الفاعلين على مختلف الأصعدة الذين يهمهم الاطلاع على جوهرة الشمال شفشاون، وعلى معالمها الحضارية والتنموية، هذا فضلا فإن الموقع سيجد فيه المتصفح كل ما يفيده ويشبع فضوله المعرفي. وبهذا يشتمل الموقع على أقسام مختلفة .
وبذلك ستكون مدينة شفشاون أسست لنفسها موقعا في العالم الافتراضي الذي صار اليوم ضروريا، من أجل بناء جسر ممتد عالم التنمية المنشودة، والثقافة والمستقبل والتغيير.

شركة أمانديس تحصل على شهادتين عالميتين رغم موجة من الاحتجاجات والمسيرات الشعبية



احتفلت شركة أمانديس التي تشرف على تدبير قطاع الماء والكهرباء والتطهير السائل بإقليم تطوان بحصولها على شهادتي إيزو 9001وأوهاس 18001 وذلك على إثر عملية التدقيق التي أجريت خلال شهر غشت 2010 من طرف هيأة الإشهاد المستقلين ومصلحة المطابقة الصناعية المغربية .
حصول شركة أمانديس على شهادتي إيزو وأوهاس المتعلقين بتدبير الجودة والصحة والسلامة في العمل بامانديس تطوان ، يتزامن وموجة من الاحتجاحات والمسيرات التي نظمت في المدة الأخيرة في كل مدن تطوان والمضيق والفنيدق ومرتيل , فقد انتقدت التنسيقيات المحلية والجمعيات المدنية تراجع الخدمات كالانقطاعات المتكررة في الماء والكهرباء دون تنبيه أو ارتفاع الأسعار من خلال اعتماد نظام الأشطر والتقدير الجزافي.
ومن خلال استعراض اراء المحتجين تبرز جملة من الانتقادات منها عدم التزام الشركة بتنفيذ الأهداف المسطرة في دفتر التحملات. ومعاناة ساكنة الإقليم اثناء سقوط الأمطار ، وانتشار الروائح الكريهة. وضعف البنيات والتجهيزات، بالإضافة إلى انعدام البالوعات وقنوات الربط مع شبكة التطهير. وغياب مراقبة الأشغال الخاصة وانعدام الصيانة.
وتزامنا مع جو الاحتفال الذي تعيشه أمانديس بحصولها على الشهادتين العالميتين فهي مدعوة عاجلا أن تحرص على تطبيق بنود العقد وتجنب كل الاختلالات التي منها شانها ان تزيد من غضب الشارع في الإقليم وتدفع به إلى الاحتجاج كما حدث في شهر دجمبر ويناير الماضيين.

معطلو المضيق يعتصمون دا خل مكتب رئيس المجلس البلدي





في ظل استمرار معركتهم من أجل الشغل ، دخل معطلو المضيق في اعتصام مفتوح داخل مكتب رءيس المجلس البلدي ابتداءا من صباح يوم الثلاثاء 8 فبراير، و يأتي هذا الشكل النضالي بعد أيام من الوقفة الإحتجاجية التي نظمها فرع المضيق للجمعية الوطنية لحملة الشهادات أمام مقر عمالة المضيق الفنيدق، و جاء هذا الإعتصام المفتوح بعد أن تلقى أعضاء الجمعية وعودا كثيرة من رئيس المجلس البلدي للمضيق التي لم يتحقق أي منها، في نفس السياق أكد رئيس الجمعية محمد بنعلي عن مواصلة الإحتجاج و النضال حتى تحقيق جميع الحقوق المشروعة و من بينها الحق في الشغل و العيش الكريم. هذا و قد دخل المعطلين في نقاش حاد مع الرئيس و بعض أعضاء المكتب المسير للمجلس البلدي الذين تعهدوا بإدراج ملف التشغيل في إطار أشغال دورة فبراير القادمة، هذا المقترح لقي استحسانا من طرف المعطلين و لو أنه لم يثنيهم عن الإستمرار في الإعتصام، و في حدود الساعة الرابعة مساءا انصرف الرئيس و نوابه و بقي المعطلين داخل المكتب مقررين المبيت داخله حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.
يحيى البياري . المضيق

الأربعاء، 9 فبراير، 2011

مداهمة أمنية بالمضيق لاعتقال مطلوبين متهمين في الاتجار الدولي في المخدرات

أقدمت مصالح الأمن بمدينة الفنيدق بتعاون وتنسيق مع المصالح الولائية بتطوان زوال يوم أمس الثلاثاء على مداهمة فيلا كائنة بحي بوزغلال بضواحي مدينة المضيق لإلقاء القبض على شقيقين متهمين بتورطهما في تكوين عصابة إجرامية والاتجار الدولي في المخدرات.

عملية المداهمة التي قامت بها المصالح الأمنية المعززة بعناصر مكثفة ومتخصصة ووجهت بمقاومة عنيفة من طرف عدد من افراد العصابة المدججة بالأسلحة البيضاء التي اعترضهم للحيلولة دون ألقاء القبض على الأخوين عبد الملك ومصطفى دردب الملقبين ببودراع . إلى ذلك اسفرت نتائج تلك العملية الى اعتقال أحد الشقيقين وجرح آخر بعد أن تلقى إصابة في أحدى فخذيه كما اعتقل باقي أفراد العصابة.

وكان الشقيقان المبحوثان عنهما مطلوبين لدى مصالح الأمن بعد أن صدرت في حقهما مذكرة اعتقال في الصيف الماضي . هذا وبرز ملف بودراع الى الواجهة بعد اعتقال المصالح الولائية بتطوان في شهر ماي الماضي عصابة مكونة من مغربي وجزائري وفرنسي حلت بالمغرب لتصفية الشقيقين بعد نزاع حاد بينهما حول السيطرة على اسواق المخدرات.
وقد كشفت التحقيقات بروز بعض الشبكات وأسماء قديمة وأخرى حديثة في عالم الاتجار في المخدرات لا تزال متخفية تنتقل بين عدد من المدن الشمالية والمدن الإسبانية الجنوبية بحرية بعد أن تمكنت من الحصول على بطاقات الإقامة وتتبع مسار تجارتها دون إنزعاج
هذا وشهدت السنوات الماضية تفكيك عدد من الشبكات الدولية المتخصصة في الاتجار الدولي في المخدرات بشمال المغرب ، من خلال الحملات التنشيطية التي كانت تقوم بها المصالح الأمنية من حين لآخر، وأسفرت الملاحقات والاعتقالات التي طالت مجموعة من بارونات المخدرات بالمنطقة. إلى اعتقال ببارون المخدرات المفضل أكدي الملقب بطريحة، والأشقاء سوماتي.

الثلاثاء، 8 فبراير، 2011

إخبــار حول الملتقى الاول للتسيير الرياضي

وفي اطار الشراكة التي تجمع جامعة عبد المالك السعدي – المدرسة العليا للاساتذة – ونادي ف س تطوان، ومن أجل المساهمة في تكوين الاطر الرياضية والتربوية بالمغرب للانخراط في مجال التسيير الرياضي الاحترافي.
ينظم نادي ف س تطوان بشراكة مع جامعة عبد المالك السعدي – المدرسة العليا للاساتذة – "الملتقى الاول حول التسيير الرياضي"،الذي يؤطره الخبير الفرنسي:
JEAN- FRANCOIS-STRZYKALA ، وذلك يومي السبت والاحد 12-13 فبراير 2011،ابتداء من الساعة التاسعة ( 9H) صباحا بالمدرسة العليا للاساتذة بمرتيل. /تطوان.
ولاجل ذلك نطلب من سيادتكم، مشكورين ، العمل على تغطية هذا الملتقى الهام.
نادي ف س تطوان

تشخيص واقع مدينة طنجة خلال مناقشة ميزانية الجماعة الحضرية

انطلاقا من مناقشة تقرير اللجنة المالية المرفق لمشروع الميزانية لسنة 2011 المعروض على دورة المجلس في جلستها الأخيرة المنعقدة بتاريخ 17/12/2010 أثار الأعضاء المتدخلون وفي مقدمتهم المنتمون للمعارضة المتمثلة في فصيل حزب العدالة والتنمية، الذين كانوا نجم هذه الدورة، عدة ملاحظات في مستهل الجلسة في إطار نقط نظام، منها:
- تهرب المكتب من النقاش داخل اللجنة المالية، وتغييبه لصوت المعارضة، وهو ما اعتبر تهريبا للنقاش، ثم الإشارة إلى وجود خروقات عدة لم يتم الوقوف عليها، والتنبيه إلى الحالة المتدهورة للمرافق والتجهيزات العمومية، واستعجال المكتب في إصدار القرارات دون تعميق الحوار حولها، وغياب مخطط التنمية، مما جعل طنجة تشكل الاستثناء الوحيد على الصعيد الوطني الذي لم يستطع إنجاز مخططه المنصوص عليه في الميثاق الجماعي، وأيضا إثارة الخرق القانوني المسجل في دورة مقاطعة بني مكالة خلال التصويت بالجملة على فصول الميزانية ، وعرض شكوى 65 من المواطنين في بني مكادة، أخذت منهم البقع الأرضية التي تملكوها بواسطة اللفيف العدلي من أجل ضمها إلى مشروع عقاري، تحت غطاء تبعيتها لأراضي الجموع، وإثارة ظاهرة ترامي بعض الأطراف على اختصاصات المجلس، وبالخصوص في مجال التعمير بسبب عدم منح التفويضات للأعضاء، وكذلك الفوضى العارمة داخل المقاطعات نموذج (مقاطعة الشرف السواني) بسبب تحرك جهات تابعة للسلطة والأمن، تقوم بمبادرات خاصة في غياب المجلس قائمة على مطالبة المواطنين بالإدلاء بالرخص حتى "تحولت المقاطعة إلى ورشة". وأخيرا تم التذكير بالسياق العام لمناقشة الميزانية ، وربطه بالاستثناء الذي يطال الحياة السياسية على صعيد الإقليم من خلال إقصاء المعارضة من المشاركة في التسيير، كما تمت الإشارة إلى إيجابية الجلسة المنعقدة لكونها تمثل الانطلاقة الفعلية للمجلس بعد سنة ونصف من الوقت الضائع، وبالموازاة تم توجيه الشكر للرئيس السابق ( سمير عبد المولى ) على شجاعته وصموده في وجه الضغوط التي مورست عليه، ومبادرته بالاستقالة التي أثرت على المشهد السياسي بطنجة.
وخلال تقديم تقرير اللجنة المالية، تم التنويه بأطر الجماعة الذين كانوا رهن إشارة اللجنة من خلال توفيرهم للوثائق، وتقديم الشروحات المطلوبة، كما تمت الإشارة إلى حدوث اضطراب في عمل اللجنة بسبب غياب 40% من الأعضاء في إحدى الجلسات الحاسمة ، وغياب ميزانية التجهيز، والاقتصار على ميزانية التسيير لمدة سنتين على التوالي، وسجل أيضا أن النقاش كان علميا وموضوعيا حول الأبواب المكونة للميزانية .
عقب ذلك تم فتح نقاش عام حول الميزانية لامس عددا من الجوانب الهامة في عمل المجلس، وخصوصيات واقع التسيير الجماعي بطنجة :

1- التوجهات الكبرى للمجلس: تم التساؤل عن الأهداف التي سيتضمنها مخط التنمية، وعلاقاتها بالأهداف المسطرة في تقرير اللجنة المالية ، والتي رأى البعض أنها لا تندرج ضمن إجراءات التدبير بسبب طابعها العمومي.
- غياب الدور التنموي للمجلس ضمن الأهداف المسطرة من قبيل (المساهمة في الاستثمار، البنية التحتية ، الرفع من مستوى التجهيزات ..) واقتصار دوره على التنشيط، مما سيجعل حصيلة 2015 لا شيء.
- التساؤل عن طبيعة التوجه التنموي للمدينة، في غياب الرؤية الواضحة لدى المجلس ،...)هل المنشود تحقيقه هو طنجة الصناعية ، أم السياحية أم ماذا؟(
- التسؤل عن المآل الذي ينظر المدينة وأجيالها المقبلة بعد القضاء على الشواطئ؟...

2-خصوصيات الميزانية، أوجه القصور والضعف :
- ضعفها من حيث المداخيل بسبب الأزمة الاقتصادية، وعبء مديونية صندوق التجهيز الجماعي، وتكلفة التدبير المفوض للمرافق الجماعية.
– غلبة طابع العموم على الميزانية ، ووجود معطيات غير مدققة في أبواب الميزانية.
– وجود اختلالات بالجملة في مرافق المجلس ( كسوق الجمله وغيره ) ومصلحة الموارد البشرية التي تحتاج إلى إعادة الهيكلة..
- وجود مغالطات في الأرقام بهدف إخفاء عجز المكتب المسير.
– غلبة هاجس الإنفاق الإداري، وغياب التوجه السياسي الذي يجب أن يكون حاضرا في الأرقام..
- اعتبار ضعف المداخيل من مسؤولة المجلس، بحيث لا يمكن تعليقها على مشجب الأزمة العالمية .
- التسؤل عن نوعية الآليات التي يمكن اعتمادها للتغلب على معضلة الباقي استخلاصه، والذي يشكل 88 / من الميزانية التقديرية ؟
- عدم جدة الميزانية لكونها استمرارا لنفس السياسة التدبيرية.
–إعداد الميزانية في غياب أي مخطط أو تصور واضح ، جعل منها مجرد أرقام موزعة على أبواب.
-التساؤل عن دور المجلس في مواجهة النقص الحاصل في البنيات والمرافق، وإحداث مناصب الشغل ؟
- اقتصار دور المجلس على تصريف الاعتمادات المخصصة للنفقات الإجبارية.
– تقدير دعم الوزارة الخاص بحصة الضريبة على القيمة المضافة في مبلغ 128 مليون درهم، وتقدير نوعية من المداخيل المحددة في 155 مليون درهم في غياب أية وثيقة رسمية، وتصور وجود فائض تقديري يعادل 9 ملايين درهم، مما يعكس الرغبة في تسيير الجماعة باعتمادات وهمية ، والدخول في متاهات العجز.
- اعتماد نسبة للنمو تقدر ب7.62 اعتقادا من معدي الميزانية أن المداخيل سترتفع بنسبة النفقات ، وذلك غير ممكن بسبب غياب الادخار ..
- عدم وجود نية للتحكم في النفقات الخاصة بتغطية مصاريف ( الماء الكهرباء، الكازوال ..)
- تغليب المنطق الظرفي في إعداد الميزانية من أجل ربح الوقت..
- طرح مشكل الباقي استخلاصه والدعوة إلى تصفية لوائح المستحقات الميؤوس منها.
- ضعف استخلاص المداخيل بنوعيها (المحولة والذاتية )
- تراجع عدد الرسوم التي كان يستفيد منها المجلس بمقتضى القانون الجديد، والتي تقلصت من 37 رسما إلى 11 رسما.
– غياب برنامج لضمان استرجاع ديون الجماعة.
– غياب إرادة حقيقية للرفع من مداخيل المرافق التابعة للجماعة كالأسواق وغيرها.
- ضعف المداخيل الخاصة بالضريبة على الأراضي غير المبنية بسبب غياب الإحصاء المدقق للملزمين.
- تراجع مداخيل الرسم المفروض على الكازينوهات، حيث انتقل المبلغ من 15 مليون درهم إلى 12 مليون درهم تحت ذريعة انخفاض مداخيل هذه المؤسسات التخريبية التي تحقق مداخيل خيالية غير مراقبة.
- غياب المداخيل الخاصة بالرسم المفروض على إتلاف الطرق، مما يلزم المجلس باتخاذ كل التدابير الزجرية في حق الجهات المسؤولة عن تدمير الطرقات.
– انخفاض مداخل قطاع النقل من 400 ألف درهم إلى 370 ألف درهم.
–غياب ميزانية التجهيز (التي تساوي 00 ) يعد تعبيرا صريحا عن العجز في التسيير، كما أن غياب الاستثمار يدل على الفشل، وهو مشكل يتكرر للسنة الثانية على التوالي بسبب عجز المكتب عن وضع برنامج متكامل للتجهيز، كما أن التصور السياسي لبلورة الأرقام في الميزانية غير موجود، ومن هنا طرح التساؤل عن دور المجلس، إن لم يكن هو برمجة المشاريع، والسهر على تطبيقها والمساهمة في التنمية ؟
–تسجيل زيادة في مداخيل ضريبة المباني بنسبة 68% بناء على تقديرات وهمية بخصوص إمكانية تحقيق إنجاز ملموس على مستوى الباقي استخلاصه.
– وقوع الميزانية في أسر القاعدة الثلاثية، ومحاولة التغلب على إكراه التوازنات من خلال النفخ في الأرقام البعيدة عن الواقع.
– وجود تقديرات مالية لا تشهد تغيرا، كما لا توازي التطورات الحاصلة على مستوى الرواج الاقتصادي بالمدينة.
– الحديث عن ملامح الركود الذي تعانيه بعض القطاعت الاقتصادية ومنها (البناء) وهو تقدير مخالف لنتائج الإحصائيا ت الوزارية التي تؤكد وجود زيادة نسبة مبيعات الإسمنت..
- وجود خلل في وضع الميزانية وفي الإنجاز، بسبب عدم صحة التخمينات التي بنيت عليها الأرقام.
- تسجيل ألف درهم كمداخيل للشواطئ، وهو أمرلا يصدق، وخصوصا أن الملاعب الرياضية المحدثة بشاطئ مالباطا تلزم المستفيدين بأداء 300 درهم عن كل ساعة لعب، وهو ما يفرض التدقيق في ملف العقد الموقع مع الجهة المستفيدة من المشروع من حيث (التسعيرة ونظام الفتح والإغلاق..)
- هزالة مداخيل المدارس الخصوصية، والمحددة في 100 ألف درهم، وهو ما يطرح التساؤل عن مدى مصداقية ذلك الرقم، ونفس التساؤل يطرح عن مداخيل المؤسسات السياحية ؟
- ضعف مداخيل كل المرافق الجماعية (35 مليون درهم).
– ضعف مواريد الرسم المفروض على المشروبات الغازية، علما أن عدد المقاهي يتزايد باستمرار .
– توقع ارتفاع مداخيل ضريبة التجارة بنسبة 300% والانتقال من مبلغ 3 ملايين درهم إلى 10 ملايين درهم، في الوقت الذي يشكو القطاع التجاري من الكساد بسبب الأزمة وانعكاسات بعض القرارات الإدارية منها ( هدم سوق المصلى دون إيجاد الحل للمتضررين، وضع سوق الحي الجديد، وما يطرحه من مشاكل تهم مصير المئات من التجار المشردين منذ سنة 2009 دون أن تفي الجهات المسؤولة بوعودها في إيجاد الحلول ، سوء توزيع المحلات التجارية بسوق بئر الشعيري بعد أن وزع المحل الواحد على أكثر من شخص، مما يتسبب في حدوث نزاعات تؤدي إلى الإغلاق..)
- ما تعانيه ميزانيات المقاطعات من خلل بين ينكشف أثناء التصويت عليها ، وهو ما يشكل شهادة زور ، مثل ما حصل في التصويت على ميزانية بني مكادة الأخيرة.
– تكريس عشوائية التسيير بمشروع ميزانية مطبوع بالعجز الذي لا يواكب التطورات المرافقة لدينامية الأوراش الكبرى التي تعرفها المنطقة.
- الغموض المحيط بالحسابات الخصوصية، منها (حساب تجزئة الوحدة الخاصة بموظفي الجماعة والتي يجهل كل شيء عن ملفها المجمد منذ سنوات، وملف وصية الدوق دي طوفار، حيث لا تتوفر الجماعة على ملف الممتلكات الخاصة بالوصية).
- الغموض المحيط بمداخيل اللوحات الإشهارية ، وبرخص الامتياز المنوحة في هذا الصدد.
3- الحلول المقترحة للتغلب على العجز في التسيير المالي:
-التوظيف الأنسب للقرارات الجبائية .
– الدعوة إلى توسيع الوعاء الضريبي.
– إعادة النظر في كيفية تسيير الأسواق، لأن المجلس يخسر فيها أكثر مما يربح.
- تحسين المداخيل من خلال الرجوع إلى التوصيات الموجودة في الدليل.
-توفير آليات العمل لفائدة مصلحة الجبايات ، والانفتاح على الخازن الجماعي.
- اعتماد الآليات الإليكترونية لتدقيق حسابات المرافق الجماعية.
– تعبئة الموارد البشرية قصد استخلاص المواريد.
- تعميم الإحصاء بخصوص الأراضي غير المبنية من أجل خلق ملزمين جدد لتوسيع الوعاء.
– تكوين لجنة مختلطة لوضع مخطط للتخلص من الباقي استخلاصه.
– الاهتمام بالمرافق العمومية التي تعد المورد الرئيسي لمداخيل المجلس.
- الدعوة إلى إعادة هيكلة الأسواق الجماعية والاهتمام بأسواق القرب .
- تفعيل آليات تحصيل المداخيل ، وتنمية المواريد ، وتضريب القطاعات التجارية المربحة
3- القطاعات الاجتماعية، و المرافق العامة :
- تسجيل الحالة المأساوية للقطاعت الاجتماعية التي تعاني من تدهور على مستوى الخدمات، وضعف في التجهيزات، وهشاشة البنيات (صحة، تعليم، رياضة ..) فهي تمر بأزمة حقيقية في الوقت الذي حصر المجلس اهتمامه في ملف التعمير فقط..
- إنجاز المجمعات السكنية الضخمة من طرف شركة الضحى والجامعي ومؤسات أخرى بطاقة استيعابية تفوق 60 ألف نسمة دون أن تتوفر بها المرافق الضرورية.
- التأكيد على ضرورة إعطاء الأولوية للمرافق العمومية .
– ضرورة الاهتمام بالمرافق الإدارية التابعة للجماعة وما تشهده من ترد في الأوضاع التي تلحق الضرر بالمواطنين.
- الرفع من الاعتمادات المخصصة لدعم الفرق الرياضية، مع إخضاعها للمراقبة من أجل الحد من الخروقات.
– المنازعات الإدارية ودورها في عرقلة عمل المجلس بسبب وجود خلل في المصلحة المكلفة بالمنازعات، حيث أن 90% من الأحكام الصدرة في القضايا المرفوعة ضد المجلس تكون لغير صالحه.
- افتقار مقاطعة مغوغة إلى المرافق والتجهيزات الضرورية ( دور الشباب، مكتبة، مراكز صحية..).
- تدهور حالة المقابر في طنجة ( عشوائية الدفن ، انعدام الصيانة، تحولها إلى مطارح للنفايات ، غياب التحديد والتصميم ، الافتقار إلى الأسوار الواقية والبنية التحتية , .)
- الوضعية المتدهورة لسوق الجملة بسبب هشاشة البنية التحتية، مما يزيد من معاناة التجار خلال موسم الأمطار.
– طرح مشكل سوق الحداد المعروض منذ عدة سنوات بعد إجلاء الباعة الذين كانوا يتواجدون به من أجل شق الطريق العمومي دون إيجاد حل للمتضررين الذين لا زالت وضعيتهم معلقة إلى الآن.
– حاجة سوق بير الشفا لتدخل صارم من المجلس من أجل تنظيمه والحد من الفوضى القائمة.
– الوضعية الكارثية للملحقات الإدارية بسبب ضعف بنيات الاستقبال، وعدم رصد أي اعتماد لمواجهة المشكل ....
- انتقاد وضعية المستودع البلدي والتي يخصص له اعتماد سنوي قدره 6.25 مليون درهم، بسبب سوء التدبير، والدعوة إلى تطوير العمل من خلال اعتماد صيغة الكراء من أجل التخلص من نزيف الاستعمال العشوائي للآليات والسيارات .. والتغلب على المشاكل التي تعرق عمل هذا المرفق.
- سوء تدبير الأكرية الخاصة بالبنايات الإدارية ، إضافة إلى ما تعانيه من ضعف في التجهيزات بسبب غياب الصيانة .

4- التلوث البيئي: أثير مشكل المطرح البلدي ودوره الخطير في تلوث البيئة.
– وجود فصل مخصص لصيانة الشواطئ بغلاف مالي قدره 100 ألف درهم، وهي شواطئ غير نظيفة ، (فكيف لا يتم وضع علامات لإخبار المواطنين بعدم صلاحيتها للسباحة ؟)
- طرح مشكل الفيضانات التي تعاني منها المدينة في عدة مناطق بسبب ضعف التجهيزات الأساسية .
- تهميش وإهمال المناطق الخضراء بهدف تحويلها إلى مشاريع عقارية .
5- تسجيل خروقات:
- إصدار المجلس لقرار تمديد رخصة تدبير الإنارة العمومية لمدة ستة أشهر بكيفية غير قانونية في الدورة السابقة.
- الخرق المسجل خلال التصويت على الميزانية في مقاطعة بني مكادة .

6- التذكير بتوصيات سابقة :
- تنظيم يوم دراسي لمناقشة القضايا الكبرى التي تعوق عمل المجلس، تنفيذا لمقرر سابق صدر عن المجلس.
- تقوية التفاوض مع إدارة الضرائب لتنظيم حملة من أجل تصفية الباقي استخلاصه.
– رفع المداخيل عن طريق ضبط الوثائق، وقد سبق للمجلس الوقوف على الخروقات، ومظاهر الاستهتار بالمال العام ، إذ أن المسييرين يوقعون على الوثائق دون القيام بالإجراءات اللازمة للتحقق من وثوقيتها .
– تفعيل مشروع الأسواق النموذجية وضبط مداخيلها ، ومعالجة المشاكل القائمة منذ سنوات في كثير من الأسواق منها بنديبان،
- توصية بخصوص المقرر التنظيمي المحدد لعلاقة المجلس مع بعض القطاعات العمومية منها اتصالات المغرب وما تحققه من أرباح، وتساهلها في نصب الدافعات الهوائية فوق سطوح المواطنين.
- تشكيل لجنة للتدقيق في الخروقات الممارسة داخل سوق الجملة، وتوفير آليات التدقيق في المداخيل لأن الأرقام الموجودة عارية من المصداقية.
- تشكيل لجن للتحقيق من أجل الوقوف على واقع الأسواق بالمدينة.
- رفع ملتمس إلى الداخلية لتخصيص حصة استثنائية من الضريبة على القيمة المضافة للرفع من مداخيل المجلس.
- مقرر المجلس في أبريل 2009 بشأن التعاون مع الخزينة العامة للرفع من المداخيل بواسطة لجن التتبع.

المواريد البشرية:
- ارتباط كل المشاكل بالعنصر البشري بسبب غياب التكوين والتأطير والتحفيز، (وللعلم فأن الجماعة لا تعاني من خصاص في الكفاءات والأطر في شتى المجالات) .
التنمية المستدامة:
-اقتصار الحديث عن التنمية المستدامة على المستوى النظري دون الانتقال إلى مستوى التطبيق والممارسة.
- تخصيص 67 مليون درهم للإنارة مع وجود ضياع في الاستهلاك يعادل 55% بسبب مصابيح الصوديوم ، (فلماذا لا يفكر المجلس في التيكنولوجيا الجديدة واستعمال الطاقات البديلة ؟ -حاجة الشبكة المتهالكة لإعادة التأهيل من أجل تحسين الخدمات، والاقتصاد في الطاقة – استهلاك المباني الإدارية يوازي 3 مليون درهم خاصة بالكهرباء(.
- يقدر استهلاك الماء ب14 مليون درهم ، كما أن تكلفة استهلاك النافورات تقدر ب20 ألف درهم عن كل شهر بالنسبة لنافورات البولفار وحدها،( فكيف تم تجميد مشروع سقايتي ؟ ألا يحتاج الأمر إلى إعادة النظر ومعالجة المياه الضائعة في هذه النافورات؟)
- تم تخصيص 2.80 مليون درهم للمناطق الخضراء، وهو مبلغ غير كاف لأن طنجة تحتاج إلى فضاءات إضافية ، كما أن الموجود منها يتعرض للإهمال مثل منتزه بيردي كاريس الذي يحظى باهتمام فرنسي، كما أن المقاطعة مشاركة فيه، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ساهمت بمبلغ 1 مليون درهم ، لكن الجماعة الحضرية ظلت غائبة.
– البنية التحتية للطرقات وما تعانيه من تدهور يساهم في تعميق مشكل السير والجولان، وهو ما يفرض احترام قوانين التعمير والتطبيق الحرفي لتصاميم التهيئة ، ولا بد كذلك من الاهتمام بالطرق الرئيسية وطرق القرب، فالجماعة مطالبة بدفع 75مليون درهم سنويا لفائدة برنامج تأهيل المدينة .
- تقدر ديون الكراء المتراكمة على مقاطعة طنجة المدينة بمبلغ 2.28 مليون درهم، كما أن المقاطعة محكوم عليها بالإفراغ من المقر الذي تتواجد به، ومن العار أن تظل الجماعة تحتل ملك الغير،( وكيف يعقل أن تخصص للملحقات الإدارية أماكن غير ملائمة، مثل ما هو عليه الأمر بالنسبة للملحقة 7 المتواجدة داخل مرأب، والملحقة 5 المتواجدة داخل ممر؟..)
- ضرورة الاهتمام بالأرشيف الجماعي الذي هو في حالة مزرية..
- تشكو الأسواق من سوء التدبير وضعف البنيات التحتية والتجهيزات (سوق سيدي بوعبيد الذي غير نشاطه، وسوق درادب المغلق، والفوضى العارمة بسوق واد الرمل، والوضعية المأساوية للسوق المركزي ).
- الحديث عن تعديل القانون الجبائي وهو ما اعتبر سابقا لأوانه، لكون أن الإجراء يقتضي تطوير آليات العمل، والبحث عن الإشكالات المطروحة والداعية إلى تغيير القرار الجبائي، علما أن تغيير القرار يكون لغير صالح المواطنين، ولهذا لا يجب إثارة الموضوع إلا بعد أن تتوفر المعطيات الكافية..
- الرفع من فصول الشأن الاجتماعي فيما يخص المنح الرياضية إلى مبلغ 500 مليون سنتيم ، وهي المبالغ التي يؤديها المواطنون من عرق جبينهم لتمنح لجهات في غياب أية مراقبة، ولقد اتضح كيف تمارس الضغوط على اللجنة من أجل تمرير القرارات تحت ذريعة تشجيع الدفاع عن الرياضة رغم أن هذا القطاع يسير في اتجاه الانحدار. فالدعم الممكن في هذا المجال يفترض حضور المراقبة .
- توزيع المنح على بعض الجمعيات عن طريق الزبونية، وبكيفية تفتقر إلى الشفافية والوضوح والنجاعة بسبب غياب المعايير الموضوعية من جهة، وكذلك التقارير المرافقة لهذه العملية، ولقد تم بذل مجهود لكي تصل المنح المخصصة للجمعيات الثقافية سنة 2009 ، لكن مصيرها ظل مجهولا ، كما تم سنة 2001 بذل مجهود إضافي من أجل تنظيم هذا الملف، ولكن دون جدوى، إذ مرت المدة القانونية دون أن تسلم المنح لأصحابها .
- خصص في الميزانية مبلغ 30 ملون سنتيم لشراء الكتب، ولكن في غياب رؤية واضحة عما يمكن القيام به، إذ يتم شراء كتب تختزن دون أن تتحقق الاستفادة منها في غياب المكتباتـ، والمركبات الثقافية ..
-حدد للاستشفاء الخاص بالمعوزين مبلغ 100 درهم ، وهو ما يعني عدم وجود مشاكل في هذا الجانب، علما أن المشاكل الصحية لا حدود لها ، وعوضا عن مواكبة هذه الإشكالات والعمل على تلبية الحاجيات، تظل الأبواب مغلقة .. ويظل التساؤل قائما عن مآل الأموال التي كانت مخصصة للاستشفاء بمستشفى الدوق دي طوفار، وعدم اهتمام المجلس بمحاولة سد الخصاص الموجود على مستوى سيارات الإسعاف الذي يعاني منه القطاع الصحي(سيارة إسعاف لمليون من السكان )؟
- سجل نقص في الاعتمادات المخصصة للمقابر (سواء من حيث المداخيل أو المصاريف) رغم أن الكل يشهد على الحالة المأساوية للمقابر التي وصلت إلى الباب المسدود.
- وجود ملفات المديونية المتعلقة بتعويضات نزع الملكية، فهناك ملفات جاهزة للتنفيذ ضد الجماعة، وتقدر المديونية ب21 مليار سنتيم ، لكن الميزانية أغفلت ذلك ، (فكيف يمكن للمواطنين أن يثقوا في الجماعة؟)
- ما تعانيه المناطق المستحدثة من مشاكل حقيقية دون أن يخصص لها شيء في الميزانية، علما أن حالتها تذكر بعالم القرون الوسطى، لكونها زالت تكتسي طابعا قرويا محضا.
- عدم مراقبة المجلس لمؤسسات التدبير المفوض وإلزامها بأداء الغرامات والجزاءات التي يجب أن تفرض عليها بسبب الاختلالات الموجودة في التدبير، سواء تعلق الأمر بشركة (تيكميد) للنظافة، التي تتضمن الميزانية زيادة اعتماد من أجل إرضائها،أو بغيرها من المؤسسات، ونفس الأمر ينطبق على الإنارة العمومية، حيث سجلت زيادة في المزانية لفائدة المكتب الوطني للكهرباء دون وجود أي تحسن في الأداء ، ويسجل وجود تدهور مستمر على مستوى الخدمات التي تقدمها هذه المؤسسات، وغياب آليات التتبع، وتقارير الرصد رغم أن هذا القطاع يستنزف نسبة 40 % من الميزانية .
- عدم استحضار برنامج التأهيل الحضري للمدينة في مشروع الميزانية رغم أن الجماعة مطالبة سنويا بأداء مبلغ 75 مليون درهم .
- التساؤل عن مصير الشراكة الموقعة بين الجماعة ووزارة الداخلية حول تأهيل المكاتب الصحية ، والتي تحتاج إلى تمويل داخل الميزانية بسبب تدهور خدمات هذه المصلحة .

المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين

ملاحظة : تم الاحتفاظ في بعض الحالات بحرفية بعض التدخلات المقدمة من طرف الأعضاء، بهدف نقل الصورة الحقيقية وبشكل موضوعي لما يجري داخل المجلس الجماعي .

تجدد الحملة المعادية للمغرب من طرف مؤسسة العدل الإسبانية

في تطور تجديد يروم مواصلة مسلسل التحامل على المغرب قررت المحكمة الوطنية بمدريد إعادة إحياء ملف المتابعة القضائية التي تطال 13 مسؤولا أمنيا مغربيا، متهمين حسب الادعاء العام المزعوم بارتكاب مجازر ضد صحراويين وممارسة التعذيب عليهم ما بين سنتي 1976 و 1987..

استدعت المحكمة الإسبانية 14 من البوليساريو المقيمين داخل مخيمات تندوف للإدلاء بشهادتهم في الملف الحقوقي المزعوم . وكان القاضي بابلو رويث قد عمد بعد أزمة مخيم اكديم إيزيك إلى فتح الملف ، لكن المحكمة الوطنية الإسبانية حددت موعدا للاستماع للشهادات في مارس المقبل،
تجدد الحملة المعادية جاءت لإعادة الدفئ لقضية الانفصال بعد احتجاجات الشعب الجزائري مؤخرا الداعية إلى الاهتمام بالقضايا المصيرية للشعب وما خلفته من اليأس لدى مسؤولي البوليساريو ومناصريهم الإسبان .
هذا و سبق أن تقدمت جمعيات إسبانية مناصرة للبوليساريو في 2006 بشكاية لدى القضاء الإسباني ضد مسؤولين مغاربة. أعقبه صدور مذكرة تحقيق من طرف القاضي الإسباني "بلتثار غارثون".
وبينما تتسابق مؤسسة العدل الإسبانية للبحث عن إدانة للمغرب ، لا يزال المواطنون المغاربة المحتجزون في تندوف يبحثون عن مصير الرسائل الي تقدمت بها جمعيات حقوقية صحراوية إلى قاضي المحكمة الوطنية الإسبانية (أعلى هيئة جنائية بإسبانيا) بخصوص إصدار مذكرة اعتقال في حق إبراهيم غالي الذي شغل عدة مناصب منها سفير البوليساريو بالجزائر و مجموعة من المسولين في البوليساريو كخليل سيدي امحمد ومحمد خداد وعلي دبا . بالإضافة إلى ضباط سامين في الجيش الجزائري .
وتشير الشاهدات إلى تورط هؤلاء في قضايا الانتهاكات الموثقة بشهادات حية للضحايا ، كانت موضوع تقارير للمنظمات الحقوقية الدولية التي تعنى بقضايا اللاجئين ومنها أمنستي و المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.